Skip to main content

صحيفة عربية تتهم "العراق" بــ ابتزاز "الكويت" سياسيا .. والسبب "مساعدات"!

المشهد السياسي السبت 25 تموز 2020 الساعة 10:42 صباحاً (عدد المشاهدات 407)

 

بغداد/ سكاي برس

أفادت صحيفة كويتية، بأنها حصلت على مراسلات ومحاضر رسمية تُظهر تعرض الكويت لما وصفته بـ”الابتزاز السياسي” من قبل العراق، مشيرة إلى أن ذلك جاء بغية الحصول على مساعدات مالية نقدية أو على شكل استثمارات لمساعدة حكومة بغداد في الأزمة الاقتصادية.

وذكرت صحيفة “القبس” في تقرير، إنها حصلت على “عدد من المراسلات والمحاضر الرسمية؛ التي أظهرت جلياً تعرُّض الكويت لابتزاز سياسي من قبل بغداد، من أجل الحصول على مساعدات مالية نقدية، أو على شكل استثمارات لمساعدة الحكومة العراقية في الأزمة الاقتصادية الطاحنة نتيجة انهيار أسعار النفط، التي تفاقمت أكثر مع تفشي جائحة كورونا”.

وقالت الصحيفة نقلا عن “مصادر رفيعة”، إنه “من أبرز مظاهر هذا الابتزاز طلب الحكومة العراقية قبل نحو شهرين من الكويت المشاركة في مفاوضات الحدود البحرية الثلاثية بين الكويت والسعودية وإيران، الأمر الذي جعل الكويت ترد على الرسالة العراقية برسالة حاسمة، مفادها أنه لا يحق لكم المشاركة في هذه المفاوضات”.

وأضافت أن “الكويت خاطبت السعودية مستفسرة عما إذا كانت الرياض قد تلقت رسالة عراقية مماثلة بشأن المشاركة في المفاوضات”، لافتة إلى أن “الحكومة العراقية تستغل عدداً من الملفات العالقة مع الكويت، منها ترسيم الحدود البحرية وتعميق خور عبدالله، للضغط على الكويت، بهدف تحقيق بعض المكاسب التي تسهم في تجاوز العراق أزمته الاقتصادية الداخلية”.

وتابعت الصحيفة أن “ورقة الضغط العراقية على الكويت تأتي في سياق فشل محاولات الحصول على مساعدات مالية جديدة، كانت تتصدر أجندة وزير المالية العراقي علي علاوي لدى زيارته الكويت أواخر أيار الماضي”، مشيرة إلى أن “رد الكويت كان واضحاً بأنها تعهّدت بتقديم مليارَي دولار خلال مؤتمر إعادة إعمار العراق، الذي استضافته عام 2018، لتمويل مشاريع تنموية، إلا أن الجانب العراقي منذ ذلك الوقت لم يرد، ولم يحدد تلك المشاريع، كما يمارس أسلوب المماطلة في عقد اللجنة المشتركة الكويتية – العراقية، التي على أجندتها العديد من الملفات التي تريد الكويت الانتهاء منها”.

وبينت أن “محاولات بغداد المستمرة للضغط من أجل الحصول على دعوم مالية واقتصادية تأتي على خلفية رغبة الولايات المتحدة في انتزاع العراق من الحضن الإيراني وإعادته إلى الحضن العربي، بما يسهم في زيادة الحصار الاقتصادي الأميركي على طهران”، موضحة أن “الجانب الأميركي في إطار سعيه لتطبيق العقوبات الاقتصادية على إيران يدعم مشروع الربط الكهربائي بين العراق ودول مجلس التعاون الخليجي، بما يدفع باتجاه تخلي بغداد عن شراء الكهرباء والغاز من طهران لوقف تمتّعها بهذا المورد المالي”.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة