Skip to main content

الأمم المتحدة: واشنطن لم تقدم دليلا يبرر استهدافها لسليماني في بغداد

عربية ودولية الأحد 12 تموز 2020 الساعة 12:19 مساءً (عدد المشاهدات 394)

بغداد / سكاي برس

اكدت مقررة الامم المتحدة الخاصة  المعنية بعمليات القتل التعسفي خارج نطاق القضاء اغنيس كالامارد انه  يجب على المجتمع الدولي الآن تقييم تطور وتوسيع وتصعيد استخدام الطائرات بدون طيار من الناحية القانونية .

ونقلت قناة الجزيرة الانكليزية في مقابلة ترجمتها عن كالامارد قولها إن ” اغتيال الجنرال قاسم سليماني هي اول سابقة من نوعها لهجوم بطائرة من دون طيار ضد ممثل للقوات المسلحة لدولة في دولة اخرى من قبل دولة تدعي الدفاع عن النفس كمبرر للهجوم “.

واضافت انه ” بموجب القانون الدولي ، يمكن تبرير عمليات القتل بطائرات بدون طيار في ظروف معينة – والأهم من ذلك في حالة الدفاع عن النفس، لكن معايير التهديد الوشيك امر حاسم في تحديد ما اذا كانت قد تصرفت دفاعا عن النفس ام لا”.

وتابعت أن ” ما يسمى بالدفاع عن النفس الاستباقي امر ضيق جدا ، لانه يجب ان تكون هناك ضرورة فورية عاجلة لاتترك اي خيار لوسائل اخرى او للنقاش ومن غير المرجح ان يتحقق هذا في حالة الجنرال قاسم سليماني “.

وواصلت أن ” الولايات المتحدة لم تقدم اي دليل حتى الان على ان الجنرال قاسم سليماني كان يخطط  على وجه التحديد لشن هجوم وشيك على المصالح الأمريكية ، وخاصة في العراق يستوجب القيام باجراء فوري “.

من جانبه قال البروفيسور كيفن جون هيلر استاذ القانون الدولي في جامعة كونهاكن الدنماركية إن ” مشروعية اي هجوم يأتي اعتمادا على سرعة التهديد الذي يجب تجنبه “، اما رئيس مشروع نزع السلاح  لمنظمة السلام الهولندية فيم زفينغنبرغ إن ” المبررات التي قدمتها الولايات المتحدة لهجومها لاتتضمن اي دليل على ان التهديدات كانت وشيكة ، وليس لها اي مصدر”.

من جانب آخر قالت  راشيل فان لاندينغهام ، المقدم المتقاعد في الجيش الأمريكي “لإجراء تقييم قانوني صارم لضربة الطائرات بدون طيار ، يحتاج المرء إلى معرفة ما كان صناع القرار يعتبرونه وشيكًا ، وهذا ما لا تشارك به الولايات المتحدة من  المعلومات بشكل كامل ، وبالتالي لا يمكنها إجراء توصيف يمكن دعمه بناءً على معلومات لاتملكها”.

واضافت ” لقد أخطأت الولايات المتحدة بشكل محرج في تبريرها العلني لهذا الهجوم ، وبالتالي فقدت قوتها الناعمة ، وقوضت شرعية الولايات المتحدة ، وبالتالي أضعفت الأمن القومي الأمريكي”.

ودعت اغنيس كالامارد مقررة الامم المتحدة الى مساءلة أكبر عن عمليات القتل المستهدف من الناحية القانونية ، وكذلك تنظيم أكبر للأسلحة المستخدمة. 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة