Skip to main content

تركيا تجدد قصفها على قرى كردستان العراق

المشهد الأمني السبت 11 تموز 2020 الساعة 21:25 مساءً (عدد المشاهدات 328)

سكاي برس /

على الرغم من التنديد العراقي الرسمي بالعملية العسكرية التي أطلقتها تركيا منتصف الشهر الماضي، واستدعاء بغداد للسفير التركي وتسليمه رسالة احتجاج، تواصل أنقرة تعنتها، فقد أعلن محافظ دهوك، ليل السبت، عن قصف جوي ومدفعي تركي على قريتين حدوديتن في بلدة برواري بالا وناحية باتيفا.

 

وأمس الجمعة، وصلت قوة من الكوماندوس إلى جبل شاقول قرب ناحية دركار في زاخو، بعد عملية إنزال جوي.

وأن مدير ناحية دركار، زيرفان موسى كشف عن وصول قوة تركية إلى جبل شاقول بعملية إنزال جوي، تولت مروحيتان عسكريتان حمايتها".

 

كما أوضح أن هذا الجبل بات بقبضة القوات التركية، مضيفاً أن المروحيات هي التي تنقل الجنود الأتراك إلى تلك الجبال على الحدود العراقية التركية.

 

إلى ذلك، لفت إلى أن القوات التركية أنشأت حتى الآن 45 نقطة عسكرية على طول الحدود، على الرغم من بعد حزب العمال الكردستاني عنها، مضيفا أن عناصر الكردستاني يتواجدون في بعض الكهوف والمناطق الصغيرة.

 

يذكر أنه خلال العمليات العسكرية التي أطلقتها تركيا في 15 يونيو/حزيران الماضي توغلت قواتها في ناحية باتيفا في زاخو، على طول يتراوح بين 45 إلى 50 كلم وبعمق 15 إلى 30 كلم، وأمس الجمعة تم إخلاء قرية ألفه جراء القصف التركي.

 

وكانت تركيا أعلنت الاثنين ردا على الاستنكار العراقي أنها لن تتراجع عن عمليتها العسكرية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أكسوي، في حينه إن "أنقرة قدمت التوضيحات الضرورية في الوقت المناسب للجانب العراقي حول عملياتها ضد حزب العمال الكردستاني شمال العراق".

 

أتى ذلك، بعد أن أكد متحدث باسم وزارة الخارجية العراقية الأحد أن بلاده لديها خيارات للتعامل مع الاستفزازات التركية شمال البلاد.

هذا وكانت الرئاسة العراقية دعت إلى "إيقاف الانتهاكات التي تطال السيادة الوطنية نتيجة العمليات العسكرية التركية المتكررة وخرقها للأجواء العراقية، والتي ذهب ضحيتها عدد من المدنيين العزل".

 

والسبت الماضي أكد بيان للناطق باسم مجلس الوزراء أحمد ملا طلال، أن الحكومة سلمت سفير أنقرة في بغداد رسالتي احتجاج رسميتين، شديدتي اللهجة، بشأن اعتداء القوات التركية على الأراضي العراقية، وشددت على أنها ستلجأ ضمن إطار القانون والمواثيق الدولية لتثبيت حق العراق في رفض هذه الاعتداءات ووقفها.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة