Skip to main content

من المستفيد بين الريال وبرشلونة في مباريات الأشباح؟

رياضية الاثنين 08 حزيران 2020 الساعة 12:34 مساءً (عدد المشاهدات 377)

بغداد / سكاي برس

توقف دام لثلاثة أشهر بعد 270 مباراة في 27 جولة وتبقي 110 مباراة، ومنافسة شرسة بين برشلونة وريال مدريد، كلها حقائق رقمية تلخص حال الدوري الإسباني الذي يستعد للانطلاق مجددًا وسط جائحة كورونا.

يتصدر البارسا جدول ترتيب الليجا برصيد 58 نقطة بفارق نقطتين عن غريمه التقليدي، حيث استعاد الفريق الكتالوني زعامة المسابقة في الجولة الأخيرة قبل التوقف وبعد أيام قليلة من خسارته للكلاسيكو.

في ظل تبقي 11 جولة، وقرار إقامة المباريات بدون جماهير تفاديًا لمزيد من الإصابات بالفيروس، يستعرض  في هذا التقرير من المستفيد الأكبر بين عملاقي الليجا، عندما يحل كل منهما ضيفًا على منافسيه، بدون جمهور، فيما تبقى من مشوار السعي نحو اللقب.

فخ كتالوني

خاض البارسا 13 مباراة في الليجا هذا الموسم خارج معقله، تعثر كثيرا حيث فاز 5 مرات فقط مقابل 3 تعادلات و5 هزائم، سجل 18 هدفًا واستقبل 19 في مرماه، وتتبقى له اختبارات ثقيلة للغاية في ملاعب مايوركا، إشبيلية، سيلتا فيجو، فياريال، بلد الوليد وألافيس.

ففي آخر 5 زيارات لمعقل مايوركا، خرج برشلونة فائزًا 4 مرات، مقابل خسارة وحيدة تعود لمايو/ أيار 2009، بينما يجد البارسا صعوبة بالغة في ملعب رامون سانشيز بيزخوان معقل إشبيلية، حيث حقق الفوز بصعوبة بالغة في آخر زيارتين، وقبلها تعادل بنتيجة 2-2.



كما عاش نجوم برشلونة كوابيس كروية عديدة في ملعب "بالايدوس" معقل سيلتا فيجو، حيث يعود آخر فوز للفريق في الليجا لأبريل/ نيسان 2015 بينما في آخر 4 زيارات، خسر 3 مرات بنتائج ثقيلة 1-4 و3-4 وبهدفين، وبينهما تعادل إيجابي بنتيجة 2-2.

لا يختلف الوضع كثيرا في ملعب "لا سيراميكا" الخاص بنادي فياريال، حيث تعثر فيه البارسا ثلاث مرات بالتعادل مقابل فوز وحيد في آخر 4 زيارات لمعقل الغواصات الصفراء.

في المقابل يبدو الحال أفضل نسبيا في ملعب بلد الوليد، حيث حقق البارسا 4 انتصارات مقابل تعادل وحيد في آخر 5 زيارات، ونفس الأمر في معقل ألافيس، حيث حقق 3 انتصارات وتعادلين في آخر 5 مواجهات بالليجا.

ومن واقع هذه الحصيلة، فإن ليونيل ميسي ورفاقه ربما يستفيدون نسبيا من تفادي الضغوط الجماهيرية في هذه الملاعب الستة خلال باقي مشوار الليجا.

أفضلية بيضاء

أما ريال مدريد فسوف يضطر للخروج 5 مرات أولهما إلى أنويتا معقل ريال سوسيداد، حيث خسر في آخر زيارة بنتيجة 1-3، وقبلها حقق 3 انتصارات متتالية بعد خسارة ثقيلة بنتيجة 2-4.

بينما ستكون الزيارة الثانية لملعب إسبانيول، حيث حقق الميرينجي هناك 4 انتصارات بنتائج كبيرة مقابل خسارة وحيدة  في آخر 5 زيارات.



بعدها يستعد رجال زين الدين زيدان للسير على الأشواك في "سان ماميس" معقل أتلتيك بيلباو الذي عطل ريال مدريد كثيرا في آخر 5 زيارات بتعادلين وفوز مقابل انتصارين للعملاق المدريدي.

وتبدو مهمة الريال أسهل نسبيًا في ملعب غرناطة حيث حقق 4 انتصارات متتالية بنتائج جيدة، بينما يعود آخر فوز لغرناطة في 2013.

بسيناريو مشابه فإنه رغم التعادل في آخر زيارة لملعب ليجانيس، فإن الريال قبلها حقق 4 انتصارات متتالية.

وإجمالًا تبدو مسيرة ريال مدريد خارج ملعبه أفضل هذا الموسم بالليجا، حيث خاض 14 مباراة، خرج فائزًا 7 مرات مقابل 4 تعادلات و3 هزائم، وسجل لاعبوه 22 هدفا مقابل 10 في شباكه.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة