Skip to main content

تحالف "الصدر" يهاجم المالكي ..

المشهد السياسي الثلاثاء 30 حزيران 2020 الساعة 09:42 صباحاً (عدد المشاهدات 971)

 

بغداد/ سكاي برس

هـاجم النائب عن تحالف سائرون، رامي السكيـني، امس، الاداء الحكومي في زمن رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي، وفيما أكد أن زعيم دولة القانون كان يؤمن بالدولة العميقة، دعا لمنح رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بعضا من الوقت لتقييم الاداء الحكومي.

وقال رامي السكيني يتوجب على الكاظمي أن يمتلك سلوكا ناضجا مع المؤسسة التشريعية لان دورها يكمل دور السلطة التنفيذية وخاصة بالقرارات الحكومية التي تتطلب دعم البرلمان، مشيراً في الوقت نفسه إلى غياب مبدأ استقلال السلطات مع وجود تدخلات في تعيين المدراء العامين والدرجات الخاصة

وأضاف ، أن “الكاظمي يريد ان يحقق انعطافة في الأداء، ونحن نراقب أيامه المئة الأولى وسنتخذ موقفا بعدها .. مؤكدا على ضرورة “منح رئيس الوزراء فسحة من الوقت لإحداث التغيير المطلوب”.

وتابع، أن “التغييرات الإدارية وفي حال جرت دون العودة للكتل، فنحن ندعمها لان عرضها على الكتل السياسية سيعرض الكاظمي للابتزاز، مبينا أن “الكاظمي يجب ان يحصر بعض القرارات بيده وعلى البرلمان ان يقوم بدوره الرقابي

ولفت إلى أنه “من حق الكاظمي ان يستعين بشخصيات لديها خبرة، بينها حاكم الزاملي الذي ادار لجنة الامن والدفاع النيابية لثمان سنوات وتسليمه جهاز الامن الوطني مثلا وهذا ليس عيبا على الكاظمي لو اختار احد رجالات السياسة، وايضا عبد الحسين عبطان الذي ادار وزارة الشباب والرياضة، ويجري تعيينها وفق معايير يختارها هو لأنه هو من سيحاسب”.

وأشار إلى أن أحزاب السلطة التي تخشى من الانقراض اعترضت على قرارات الكاظمي الأخيرة لأنها تخاف منها، وهناك ادوات يجب ان تتغير لانها اثبتت فشلها وخاصة في أيام التظاهرات

وأكمل أن تحالف سائرون ليس الوحيد بتأييد قرارات الكاظمي الحالية، فهناك ائتلاف النصر وتيار الحكمة واتحاد القوى الوطنية داعمون ايضا

وأكد أن بعض القوى السياسية تتذرع بالقوالب لفرض ارادتها وقراراتها لمنع الكاظمي من احداث تغييرات”، لافتا إلى أن “الكاظمي سيصحح بعض الادوات في حكومة عبدالمهدي ويجب ان يحصر المركزية بيده

وهـاجم النائب عن تحالف سائرون في البرلمان، رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي بشأن اداءه الحكومي، قائلاً، إن “اكثر من رسخ المحاصصة والدولة العميقة هي حكومتا المالكي طوال 8 سنوات واكثر من كان يؤمن بذلك هو دولة القانون

وأضاف أن “المالكي رسخ الحزبية وتقاسم مؤسسات الدولة، لدرجة وصلت إلى الايمان بتعيين فراش حزبي وترك من هو بدرجة بروفيسور، مشيرا الى ان “المالكي قاد وزارات الدفاع والداخلية والمالية وهيآت ومؤسسات اخرى، وهذا يعد انقلاابا على الدولة

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة