Skip to main content

الرفحاويين يسلحون اطفالهم ونساءهم لـ "الجهاد" ضد قطع رواتبهم .. و"الخزعلي" يصدر بيان بعد لجوءهم له ..!

المشهد السياسي الخميس 18 حزيران 2020 الساعة 12:16 مساءً (عدد المشاهدات 5877)

 

بغداد/ سكاي برس

تطورت قضية محتجزي رفحاء، الذين يواصلون التصعيد منذ أيام احتجاجًا على الايقاف المؤقت لرواتبهم لحين مراجعة هيئة التقاعد وتحديث بياناتهم وفق الشروط الجديدة التي اقرها مجلس الوزراء.

واظهر مقطع فيديو قيام عدد من محتجزي رفحاء بتسليح النساء والاطفال من عوائلهم متوعدين ببقائهم “مجاهدين”، وذلك احتجاجا على قطع رواتبهم بشكل مؤقت، بحسب الحزمة الاصلاحية المالية لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي

وكررت هيئة التقاعد نداءاتها إلى محتجزي رفحاء لمراجعة الهيئة لأجل تحديث بياناتهم وفق شروط مجلس الوزراء، لاثبات سكنهم داخل العراق فضلا عن اثبات عدم وجود راتب مزدوج وكون المستفيد رب أسرة، إلا ان محتجزي رفحاء مازالوا يتظاهرون ويقطعون الطريق الدولي تتخللها بعض المظاهر المسلحة، رافضين لشروط منع ازدواج الراتب او اثبات السكن داخل العراق او جعل الراتب لرب الاسرة فقط وليس لجميع الافراد

كما دعا زعيم عصائب أهل الحق قيس الخـزعلي، امس، إلى اعتماد آلية جديدة ”تراعي

الظروف استثنائية“ في ما يتعلق بملف تعويضات محتـجزي رفحاء .

وذكر بيان لمكتبه أن : امين العام للحركة استقبل في مكتبه بالنجف وفدا من محتـ.ـجزي رفحاء من مختلف المحافظات العراقية برئاسة محمد المشكور.

واضاف، أن ”اللقاء شهد استعراض مبسات قرار الحكومة العراقية بقـطع منح وتعويضات محتـ.ـجزي رفحاء وحقيقة الشائعات التي تتداولها وسائل إعم معينة حول شكل وحجم هذه التعويضات

وتابع، أن ”أعضاء الوفد بينوا أنهم تعرضوا في الما إلى مظلوميات كبيرة على يد النظام السعودي أثناء فترة إحتجازهم في صحراء رفحاء واليوم يتعرضون وتشويه ممنهج بعيد عن الواقع مناشدين الخـزعلي بالتدخل لايجاد حل لموضوعهم

وأكد الخـزعلي بحسب البيان، على ورة أن يكثف أبناء انتفاضة الشعبانية دورهم في التعريف بتأريخ هذه الثورة وأحداثها ومظلومية أبناءها الذين طالتهم المقابر الجماعية واعتقالات والسجون والتعــذيب والتشريد

وأشار، بأن ”معتـقلي رفحااء سيبقى وصمة عار في جبين النظام السعودي الذي لم يكن إسلوبه هذا غريباً مع الشعب العراقي و يمكن أن نن المجـزرة التي قاموا بها في كربلاء عام ١٨٠٢م في عيد الغدير، والتي راح ضحـيتها اف من الزوار والسكان بين شيوخ وأطفال ونساء أبرياء، وكذلك المجازر المروعة التي حصلت بسبب ٥٠٠٠ انتحاري جاؤوا من السعودية

وبين وفقا للبيان، أن موضوع تعويض المتضـررين من النظام السابق هو حق متفق عليه ولكن الكلام في التفاصيل وإيجاد آلية يُراعى فيها وضع البلد الحالي الذي يمر بظروف إستثنائية

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة