Skip to main content

بعد تأخير لمدة اسبوع .. صدمة كبيرة لــ "المتقاعدين" واستقطاع عشرة بالمئة من رواتبهم

المشهد السياسي الأربعاء 10 حزيران 2020 الساعة 14:46 مساءً (عدد المشاهدات 547)

 

بغداد/ سكاي برس

توجه المتقاعدون في عموم العراق، الأربعاء إلى المصارف ومنافذ الصرف الالكتروني لاستلام رواتبهم، والمتأخرة منذ أكثر من اسبوع، فيما تم استقطاع نسبة 10% من الراوتب التي تتعدى الـ 500 ألف دينار في شارع الطابو اشهر شوارع بعقوبة بديالى يقف العشرات من المتقاعدين اغلبهم تجاوز عمره الـ70 عاما امام نوافذ مكاتب التوزيع الالكتروني لاستلام رواتبهم وسط حالة من الغضب والالم وهم يتابعون الاستقطاعات المالية من رواتبهم.

احمد حسين، وهو أحد المتقاعدين، يقول بحسب وسائل اعلام محلية، انه “تم استقطاع 70 الف دينار من راتبي لا اعرف لماذا هل ثروات العراق لا تكفي حتى تمتد الايادي الى رواتبنا الهزيلة التي لاتسد الرمق”.

واضاف، ان “الاستقطاع هو فاتورة اخرى ندفعها من جيوبنا لفساد مستمر منذ 17 سنة”، مبيناً انه “كاد ينهار بفعل تاثير الانزعاج الذي دفع السكر والضغط للارتفاع حتى كاد يغمى عليه لان شعر بالظلم هل ندفع من رواتبنا”.

ام خالد وهي سيدة متقاعدة كانت تعمل مديرة مدرسة ابتدائية في بعقوبة عمرها 69 سنة قالت: “لم اكن اتوقع ان يكون هناك استقطاع هل يعقل ان تمتلئ خزينة الدولة بأموال المتقاعدين وتغض النظر عن جيوش الاحزاب التي لاتزال تنهش خيرات البلد؟

واضافت أن الملايين رفعوا اليوم ايديهم للسماء والدعوة على الاحزاب التي قادت العراق للهاوية وجعلته في موقف لايحسد عليه على نحو بدات حكومتها باستقطاع رواتب المتقاعدين لتامين رواتب الاحزاب وقادتها، لافتة الى ان “الاربعاء هو يوم اسود في حياة المتقاعدين العراقيين

ثامر حسن مدير مكتب صيرفة وتحويل مالي قال إن الجميع غاضب بسبب الاستقطاعات المالية من المتقاعدين بعضهم يقول بان راتبه لايكفي شراء الادوية فما بالك بالاستقطاع انه امر حزين بالفعل ولكن هذا الذي حصل

واضاف حسن،انه المفروض ان تكون الاستقطاعات لرجال الدولة الكبار والبرلمان وقياداته السياسية وجماعة رفحاء وغيرهم ممن يستلمون رواتب بالملايين وليس المتقاعدين الذين يعيشون بالقدرة على رواتب لاتكفي اسبوعا خاصة وان اغلبهم مرضى وجل رواتبهم تذهب الى عيادات الاطباء وشراء الادوية الغالية

 

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة