Skip to main content

ملخص البيان الوزاري لــ "الكاظمي" .. وما يعكسه !

المشهد السياسي الخميس 30 نيسان 2020 الساعة 11:15 صباحاً (عدد المشاهدات 394)

بغداد/ سكاي برس

وقع الرئيس المكلف بتأليف الحكومة الاتحادية في العراق، مصطفى الكاظمي، بيانه الوزاري أو المنهاج الوزاري ، معلنا إرساله إلى البرلمان لمناقشته قبل جلسة منح الثقة ، في خطوة تؤكد قطعه شوطا كبيرا في مسار تأليف حكومته، والمتوقع أن يعلن عنها منتصف الأسبوع المقبل، وفق مصادر سياسية.

 بدوره، تسلم رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، البيان الوزاري المقدم، مشيرا في بيان إلى أن لجنة برئاسة النائب الأول حسن الكعبي، وعضوية عدد من النواب والمستشارين، ستبدأ دراسة البيان الوزاري لتقديم تقرير إلى المجلس بشأنه.

وكان البيان الوزاري الواقع في 7 صفحات، والذي قسم إلى 7 عناوين، هي: الأولويات، وتطوير المؤسسات العسكرية والأمنية وإصلاحهما، والاقتصاد والاستثمار، والعلاقات الخارجية، ومكافحة الفساد والإصلاح الإداري، والعدل، والاحتجاجات.

عناوين صاغها الكاظمي وفق كلمته الأولى، التي ألقاها عقب تكليفه  أبريل الجاري، مؤكدا عزمه على إجراء انتخابات نيابية مبكرة، ومواجهة جائحة كورورنا، وإعداد مشروع موازنة استثنائية في ظل انهيار أسعار النفط عالميا، والأخذ بعين الاعتبار إعادة إعمار المناطق المتضررة من الحرب ضد تنظيم داعش. كذلك، أولى الكاظمي أهمية كبرى لتلبية مطالب الشارع المنتفض منذ 1 أكتوبر الماضي، وحماية السيادة العراقية من الخروقات والانتهاكات، ومكافحة الفساد الناخر في وزارات الدولة ومؤسساتها.

ويعكس البيان الوزاري توجه الحكومة بوصفها إنقاذية، مهمتها مواجهة الأزمات التي عصفت وتعصف بالبلاد. لكنه يمثل في الوقت عينه تحدي جدي للكاظمي، وقدرته على إدارتها.

 فنجاحه في تنفيذ بيانه الوزاري خلال المدة القصيرة نسبيا، سيجعله مرشحا دائما لرئاسة الوزراء.

وأما فشله، فسيكون منعطفا سلبياً في مشواره السياسي، خاصة أن تسنمه أعلى منصب رسمي في البلاد جاء وهو في منتصف حياته السياسية.

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة