Skip to main content

معلومات تكشف لــ "اول مرة" عن ما سبق تكليف "الكاظمي" .. يصرح بها قيادي في الفتح

المشهد السياسي الاثنين 27 نيسان 2020 الساعة 09:55 صباحاً (عدد المشاهدات 874)

بغداد/ سكاي برس

كشف القيادي في تحالف الفتح عضو كتلة صادقون ، النائب نعيم العبودي معلومات تنشر لأول مرة ، تخص عملية تكليف مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة الجديدة وما سبقها ومهد لتكليفه وتفاصيل عن الاجتماع الأخير بينه وبين القوى الشيعية ، فيما رد على معلومات اشارت إلى وجود ضغط إيراني مهد لهذا التكليف.

وقال العبودي ان الفتح وكتلة صادقون المنضوية داخله لن يعترضا على ترِشيح حزبيين اكفاء للحكومة الجديدة مدعومين تتحمل كتلهم المسؤولية في حال تقصيرهم، ونفضل الحزبي النزيه مادام سيتحمل وحزبه المسؤولية وتسيير الوضع في البلد يحتاج وزراء أقوياء وشجعان مدعومين سياسياً وليس مدونين “.

وعن الظروف التي سبقت تكليف الكاظمي باتفاق القوى الشيعية كشف العبودي عن اسرار تكشف لأول مرة عن تلك الكواليس وقال “رفضنا الكاظمي سابقاً ثم قبلنا بترشيحه لأنه حظي بقبول بقية القوى الشيعية، من اعترض عليه الفتح فقط ابتداءً لذلك رفعنا الفيتو ليمضي المرشح في طريقه وتتشكل الحكومة “.

ونفى وجود إرادة خارجية مهدت لتكليف الكاظمي وقال ” لا يوجد فرض إرادة خارجية بتسمية الكاظمي مرشحاً لرئاسة الوزراء، ولا علاقة لإيران بتسميته او القبول بترشيحه او الضغط على الفتح لقبوله ولا نعتقد ان لديها اعتراض على الكاظمي ايضاً”.

وحول ما يجري طرحه عن وجود ارادات لتعقيد مهمة الكاظمي بهدف إبقاء رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي في السلطة أكد عضو كتلة صادقون ” لا توجد اية محاولات من القوى الشيعية لتعقيد مهمة الكاظمي من اجل إبقاء عبد المهدي ، الكتل الشيعية قالت للكاظمي اسمح لنا بترشيح وزراء للوزارات الشيعية حزبيين او مستقلين وهو لم يعترض”.

وكشف ان ” عبد المهدي كان من بين الداعمين لترشيح الكاظمي وممن ساهموا برفع الفيتو الشيعي عنه تمهيداً لتكليفه”.

وعن موقف القوى الشيعية من التشكيلة الأولية التي اقترحها الكاظمي قال العبودي ” الكابينة التي قدمها الكاظمي فاجئتنا، نحن طلبنا ان يتفاوض مع الجميع (القوى السنية والكردية) كما تفاوض معنا ومنحناه الحرية وان يمنحه البقية تفويضاً بتسمية الوزارات وفقاً للمكونات”.

واضاف ” المكلف تصرف بالوزارات الشيعية كما أراد لكنه أرضي الكتل السنية والكردية وإذا أراد الكاظمي ان تمضي حكومته في البرلمان يجب ان ينظر لمطالب القوى الشيعية”.

وكشف العبودي عن كواليس نقاشات الكاظمي مع القوى الشيعية في اجتماع عقد السبت وقال ” كان هناك اجتماع السبت بين الكتل الشيعية والكاظمي وناقشنا فيه حصة وزارات الشيعة وهي 13 وزارة وقلنا ككتل شيعية للكاظمي سنعطيك صلاحية قبول او رفض أي مرشح نقدمه نحن للمناصب الوزارية”.

ونفى العبودي معلومات اشارت الى حدوث نقاش محتدم بين القوى الشيعية والكاظمي في الاجتماع وقال العبودي “لم تحدث مشادة بين الكاظمي والقوى الشيعية في اجتماع الامس وفق ما نُقل ولم يحدث نقاش حاد ايضاً ، طلبنا منه ان يكون اختيار الوزارات الشيعية من قبل القوى الشيعية بترشيح عدة أسماء ومن حقه ان يرفض من يشاء”.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة