Skip to main content

"معركة" مرتقبة في الـــ 15 من الشهر الجاري .. بين "الكتائب وامريكا" والحل لدى صالح !

المشهد السياسي الاثنين 09 آذار 2020 الساعة 11:15 صباحاً (عدد المشاهدات 818)

بغداد/ سكاي برس

زادت الفجوة بين الرئيس برهم صالح وبين عدة جبهات.

فمن جهة، رفعت دعوى قضائية ضده كتل سياسية في مجلس النواب، عرقل صالح تمرير مرشحيها وناور بكل الطرق لرفض تسمية عدة شخصيات قدمتها لشغل منصب رئيس الوزراء المكلف.

والجزء الاخر هو جبهة فصائل مسلحة مثل كتائب حزب الله في العراق، والتي كسرت ثلج الشتاء بنار تصريحها بتهديد رئيس الجمهورية بمنعه من دخول العراق ان قام بالجلوس مع ترامب ومصافحته، بيد ان الرئيس كسر هذا القرار واكمل المؤتمر واقفلت المسألة.

لكن الاهم في هذا التوقيت هو تزامن موعدين متباعدين في التوجه مشتركين في التصعيد، احدهم من رئيس الجمهورية بانتهاء مهلة الكتل السياسية لاخيتار مرشح لتقديمه لرئاسة الوزراء في مدة اقصاها، 15 اذار 2020، تزامن هذا التاريخ مع تهديد اطلقته الكتائب بتحذير جميع الشركات والافراد العاملين او المتعاقدين مع القوات الامريكية، بضرورة انهاء عقودهم وعملهم وبتاريخ اقصاه 15 اذار، ومما زاد الامر تعقيدا، تسريب قائمة اغتيالات نسبت الى كتائب حزب الله، لم تعلن الكتائب اي موقف منها خلال اسبوع من صدورها.

قائمة الاغتيالات شملت رجال اعمال واعلاميين ومتعاقدين مدنيين، وشخصيات بارزة في الاقتصاد العراقي.

الجديد في الموضوع ان هناك قائمة ثانية ادق واكثر تحديدا للاهداف جرى الحديث عنها خلال الاربع وعشرين ساعة الماضية تحتوي تفاصيلا ومعلومات.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة