Skip to main content

هل يمكن تحقيق "انقلاب عسكري" داخل العراق .. بوجود "رئيس احمق ومرجعية مطاعة" ؟!

المشهد السياسي الجمعة 27 آذار 2020 الساعة 13:53 مساءً (عدد المشاهدات 1213)

بغداد/ سكاي برس

تراكمت الاراء وتخبطت في ظل انتشار انباء لاتزال غير مؤكدة عن نية واشنطن القيام بانقلاب عسكري داخل العراق خصوصا بعد تصريحاتها الاخيرة عن عدم قبولها بمواقف الساسة العراقيين وميلهم للجانب الايراني وفي هذا الشأن سنعرض احدى التحليلات عبر مقالة الكاتب علي عبد سلمان حيث يقول :

للحديث عن الانقلاب العسكري في العراق لابد من ايراد بعض الحقائق التي لابد من النظر اليها قبل اي حديث عن تحرك عسكري في العراق .

1.ان العراق اليوم ليس العراق قبل عام ٢٠٠٣ فقد تغيرت اشياء كثير ة في العراق منذ ذلك التاريخ والى الان فما كان مقبولا لم يعد كذلك الان .

2.وجود مرجعية مطاعة ولها تاثير واضح على طبقة واسعة هي الاكبر في المجتمع العراقي سيجعل من يفكر بالانقلاب يفكر عشرات المرات قبل الاقدام على هكذا امر .

3 وجود الحشد الشعبي كقوة مدربة ومسلحة باسلحة حديثة وذات خبرات كبيرة في القتال والمجالات الاخرى والتي اكسبتها خلال ال٥ سنوات الماضية من المواجهة العسكري والجهد المدني الامر الذي جعله في صدارة قوى الامن العراقية المتميزة والتي تمتلك ثوابت عقيدية لاتحيد عنها ، وهذا الامر من اهم الحقائق التي تقع تحت نظر المخططين ولها حساباتها الخاصة في تفكيرهم .

4.وجود عملاء الداخل والسائريين في الفلك الامريكي من السياسيين والقادة الامنيين والعسكريين واعلاميين وجماعات مدنية كثيرة ، مع قوة اعلامية كبيرة وضاغطة ولها تاثير في الراي العام والتعويل عليها في تبييض صورة الانقلاب ودعمه فهي احدى الحقائق التي لابد من النظر اليها على انها من نقاط القوة للعدو عن تفكيره بانقلاب عسكري في العراق .

5.انشغال العالم بالتصدي لفايروس كورونا وعدم التفاته او اهتمامه بالشوؤن الاخرى هي ايضا حقيقة مهمة يهتم بها صانع القرار السياسي .

ولو اردنا ان نقول ان الانقلاب هو حقيقة واقعة وامر مسلم به فان النظر لهذه الحقائق سنتوصل الى عدة معطيات مهمة ترسم لنا نتيجة الانقلاب المزعوم وامكانية نجاحه او فشله .

فتجربة عام ٢٠١٤ المشروع الامريكي الكبير في تغيير المعادلة في العراق بالقوة وفرض امر واقع جديد على الارض باستخدام عصابات مجرمة مسلحة بالفوضى والرعب ومدعومة بحملة اعلامية ضخمة ، وما تبعها من احتلال مدن خلال ساعات في مقابل جيش مهزوم ودولة منهارة اقتصاديا بسبب تدني اسعار النفط الى مستويات غير مسبوقة وخزينة خاوية بسبب نقص الموارد وسلاح وقع معظمه بيد العصابات الارهابية الامر الذي زادها قوة وتسليحا ، فلانعتقد سيكون هناك سيناريو اقسى واصعب من هذا السيناريو الذي مر به العراق ، والنظر للحقائق اعلاه يعطينا نتيجة حتمية هي ان وجود المرجعية المطاعة والحشد العقائدي المسلح بالقوة والخبرة هما صماما الامان في الوقت الحاضر ، وكل مخطط لايستوعب هاتين الحقيقتين يعد مخطط فاشل مسبقا ، فالحشد والمرجعية متلازمتان لاتفترقان ولايمكن وضع مالهما من تاثير قوي في الساحة العراقية جانبا، اما الحديث عن الانقلاب اعتمادا على وجود ولاءات امريكية داخل المؤسسة العسكرية والامنية ، فانه حديث ناقص كون المؤسسة العسكرية فيها ولاءات متعددة ولايمكن الحديث في جانب واحد وترك الجانب الاخر وهو الطبقة الاوسع في المؤسسة الامنية والعسكرية المتمسكة بالوطن والساهرة على مصالحه وقد اتضح ذلك جليا في معارك التحرير عند مواجهة داعش ، اما في جانب الولاءات السياسية لبعض الاحزاب والمسؤولين السياسيين التي تعتمد عليهم امريكا في تنفيذ مخططاتها فان ذلك لايشكل عنصرا مهما في اي حركة من شانها تغيير الاوضاع في العراق بما يخدم مصالح امريكا اولا، كون اكثر هذه الحركات والشخصيات السياسية ليس لها عمق جماهيري يؤهلها للقيام بمهمات كبرى من هذا النوع .

واخيرا وليس اخرا فان امر الانقلاب في التفكير العنجهي الامريكي امر غير مستبعد ومن الممن ان يحدث ، ولكن نتائجه حتما ستكون في غير مايرغب من يقومون به او من خططوا له ، وسيرتفع بعد ذلك عدد ارقام المخططات الامريكية الفاشلة في العراق منذ ٢٠٠٣ والى الان باضافة رقم فاشل جديد ، كون المرجعية الدينية التي تحملت الكثير من الصعاب في السهر على مصالح الشعب سوف لن تسكت ، وان الحشد مسنودا بكل القوى الخيره بالعراق قد اخذ على عاتقه حماية مصالح الوطن واعطى تضحيات كبرى من اجلها ولا يمكن التفرط بهذه المكتسبات بسهولة ، بل سيقاتل عنها الى النفس الاخير ودون المساس بحرية العراق واستقلاله وامنه واستقراره ، وحماية مكتسباته ومستقبل ابنائه

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة