Skip to main content

خلية الازمة العراقيةّ ودور الكلاوچية بيها !!!

مقالات الخميس 26 آذار 2020 الساعة 16:11 مساءً (عدد المشاهدات 595)

بقلم / سمير خلف 

انتشر مقطع فيديو قد تسرب هذا الاسبوع، لأعضاء خلية الأزمة وهم يناقشون فقرات تم اتخاذها من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا في البلاد بسخرية وبشكل لا يتناسب مع حجم خطورة الموقف، وكانهم اطفال حول (طوبة كًريكًر)حيث وصف بعض اعضاء اللجنة المتواجدين بعض تلك الفقرات باللهجة الدراجة أنها "كلاوات" ولم يكذب هذا العضو بحديثه فلكل يعمل بالكلاوات..
ونعود لقصة المثل....
: يضحك على ذقن الناس ويخدعهم، وقيل ان مصدرها (كلون بالانكليزي) الكلاوچي وتعني المهرج. ويطلق على مايقومون به ( كلاوات) اي تهريجات.
وهذه الكلمة استعارها العراقيون فأصبح للـ(الكلاو) مكانه في الموروث الشعبي العراقي وأخذ يطلق مجازا على كل عمل مخادع يقوم به شخص أو حزب أو حكومة ويطلق بالجملة (كلاوات). اليوم تكاثرت (الكلاوات) في عراقنا الجديد، حتى أصبحت علامة مميزة لتوجهات بعض من القوى السياسية والحكومية، بل تجد المهارة والحذق الكبير لبعض السياسيين بصناعة الخدع وهم يلبسون هذه (الكلاوات) برؤوس الناس الطيبين.
هذا الكلاو سالفته، سالفه بس لا تروح بعيد تره الكلاو أصله عراقي، وما استوردناه من بره يعني عمله عراقية ميه بالمية وما ظل شي ما طب الكلاو بيه
"" و"كلاو يلعب ويه كلاو" و"كلاوات بكلاوات""ولبس براسه كلاو" وخوش أكلاوات" وصارت اكلاوات بكلاوات، والكلاوچيه، وهذا أكبر كلاجي ووووالسالفة اطول
قصة المثل كما ذكره عبدالرحمن التكريتي في كتابه جمهرة الامثال الشعبية
منشؤه : كان الموظفـون في العـهد العـثماني من القلة بحـيث اذا ما قيس عددهـم مع عددهـم في عهـدنا الحالي يكاد تنعـدم النسبة و ذلك لقلتهـم من ذلك العـهد و لكـثرتهم في عهـدنا الحاضر .
و كانت الوظيفـة عزيزة جـداً و لا تنال بسهولة ، و لما كان الموظـف يتمـيز عن غـيره بإرتداء الكلاو فقـد كـنوا عنه بجـر المصالح و المغانـم و كأنه يحـاول إستحصال وظيفـة في الحكـومة فقالـوا هذا القــول...
لكن الكلاول الي كان غطا الرس في عهود سابقا صار ينزل على روسنا واحد تلو الاخر.
بس الياكله العنز يطلعه الدباغ ودباغكم مو بعيد وجايكم السره ياولد الاكلاوات.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة