Skip to main content

منهاج علاوي وفريقه الجديد يغـــازل "السـيستاني" ويتعهد بما يلي ..

المشهد السياسي الأربعاء 26 شباط 2020 الساعة 10:29 صباحاً (عدد المشاهدات 537)

بغداد/ سكاي برس

يرتكز المنهاج الحكومي الذي صاغه محمد علاوي وفريقه على محورين أساسيين: 

يشمل المحور الأول حزمة من الإجراءات التنفيذية، أبرزها استكمال بناء المؤسسات الدستورية والقانونية اللازمة لتنظيم الانتخابات، ودعمها لإجرائها في أقرب موعد تحدده المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والبرلمان، شرط أن لا يتجاوز السنة الواحدة، والعمل على توفير أجواء مطمئنة ومشجعة على المشاركة في الانتخابات، بعيدا عن جميع القضايا غير القانونية المؤثرة في العملية الانتخابية.

ويدعو المنهاج، أيضا، البرلمان، إلى تحديد الدوائر الانتخابية بوضوح، بوصف ذلك مقدمة ضرورية لا غنى عنها للتشاور مع المفوضية والجهات الساندة لها، لتحديد الموعد النهائي للانتخابات المبكرة. وفي شأن آخر، يشدد على ضرورة تشكيل لجنة خبراء من خارج قوى السلطة، تكلّف بتحديد الخطوات المطلوب اتخاذها في سبيل مكافحة الفساد وتحقيق الإصلاح. كما يشدد على أهمية كشف المتورطين في الاعتداء على المتظاهرين السلميين والقوات الأمنية ومحاكمتهم، والإفراج عن المعتقلين بعد التشاور مع الجهات المختصة، إضافة إلى الاهتمام بالقوات المسلحة وتمكينها من فرض القانون، وإخراج القوات القتالية من المدن، وإنهاء مظاهر التسلح فيها، وحصر السلاح بيد الدولة، فضلا عن إنهاء ظاهرة الفضائيين ومعاقبة المسؤولين عنها.

 ويختم هذا المحور بالدعوة إلى العمل الجاد على توفير بيئة آمنة لعودة النازحين إلى منازلهم ومدنهم، بشكل طوعي.

أما في المحور الثاني، فيتطرق المنهاج إلى آليات تطوير جملة من القطاعات الإنتاجية ضمن خطة تقوية الاقتصاد، من خلال منح القطاع الخاص دور أساسي في تفعيل الاقتصاد وإصلاحه، وتنويع الإيرادات غير النفطية بتوفير بيئة استثمارية جاذبة، وتحسين الآليات التي تشجع تصدير المنتوجات المحلية والسياحة وتطوير المرافق السياحية الدينية وغيرها. كما يتعهد تبني مشاريع استراتيجية عملاقة، وتفعيل الاتفاقيات الاقتصادية المبرمة (ومنها الاتفاقيات الموقعة مع الصين)، ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة لدورها في امتصاص البطالة. وفي مجال الزراعة والمياه، يستهدف البرنامج تحقيق زيادة في الإنتاج المحلي وحمايته، ورفع نسبة مشاركة القطاع الزراعي في دعم الاقتصاد الوطني، وضمان تدفق المياه الخارجية إلى العراق، وتوزيع الموارد داخلياً بشكل عادل. أما في الصحة والبيئة، فيتطلّع إلى تحسين الخدمات الصحية والعلاجية للمواطنين على شكل تغطية شاملة وعادلة، وعلى أسس علمية صحيحة، وتحسين الواقع البيئي والحدّ من أخطار التلوث. وفي القطاع الكهربائي، يلتزم زيادة إنتاج الطاقة الكهربائية، والحفاظ على استقرار التجهيز خلال ساعات الذروة، وإعادة رسم سياسة الاستثمار في الإنتاج، والتوجّه نحو الاستثمار في محطات الطاقة الشمسية.

وبالتدقيق في تفاصيل البرنامج، يتبين أنه ترجمة لخريطة الطريق التي سبق أن رسمتها المرجعية الدينية العليا  لحل الأزمة المستمرة منذ 1 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة