Skip to main content

رغم دعواته الى ترميم البيت الشيعي .. الا ان الاحزاب الشيعية لم تتفاعل مع مقتدى الصدر !

المشهد السياسي الاثنين 14 كانون أول 2020 الساعة 18:43 مساءً (عدد المشاهدات 422)

سكاي برس /

 رغم أن دعوات الصدر ومواقفه لم تُرفض سابقا على الأقل من معظم الأحزاب الشيعية؛ إلا أن دعوته الأخيرة لحصول تياره على رئاسة الحكومة العراقية المقبلة قوبلت ببرود من هذه الأطراف، ولم تكن هناك مواقف مُعلنة صريحة تؤيدها أو تتضامن معها.

 

وبعد أن جوبهت دعوته هذه بانتقادات من نشطاء وصحفيين، كتب الصدر تغريدة على حسابه في تويتر تبرر الدعوة، حيث قال "اتركونا نتحالف مع أنفسنا من جهة، ونسعى إلى تقوية عقيدتنا، فإذا قوي التشيع الاعتدالي، فهذا انتصار للاعتدال السني والاعتدال المدني والشيوعي والأقليات أجمع، وهو انتصار للاستقلال والسيادة".

 

لم يصدر أي حزب موقفا من الدعوة، باستثناء عصائب أهل الحق، التي اعتبرت الدعوة "مهمة"، وكذلك ائتلاف النصر بزعامة رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، الذي لم يُعلن موافقته على مبادرة الصدر؛ بل دعا لـ"ميثاق شرف وطني"، على عكس دعوة الصدر التي كانت شيعية فقط.

 

قيادي في تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم  قال"لم نتفاعل مع دعوة الصدر، ولن نتفاعل معها؛ لأنه خذلنا في تحالف الإصلاح والبناء عام 2018، وفكك التحالف، وذهب إلى الاشتراك مع تحالف الفتح في تشكيل الحكومة"، مضيفا "تجاربنا السابقة مع الصدر محزنة".

 

وأضاف القيادي الذي فضل عدم ذكر اسمه لأسباب سياسية "حتى لو لم يكن لدينا مواقف سابقة معه، لن نتفاعل مع هذه الدعوة، هذه دعوة تُعيد التركيبة الطائفية، وتُبعدنا عن أي مساع لبناء تحالفات عابرة للطائفية وغير مبنية على أساس طائفي أو قومي عنصري".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة