Skip to main content

حقوق الانسان ..كورونا يتفشى في السجون العراقية وتحذير من الإهمال الحكومي

شؤون محلية الخميس 19 تشرين ثاني 2020 الساعة 17:24 مساءً (عدد المشاهدات 336)

سكاي برس /

كشفت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، عن تفشٍّ كبير لفيروس كورونا في السجون، محذرة من كارثة إنسانية بسبب الإهمال الحكومي المتواصل، وأطلقت جهات صحية وحقوقية تحذيرات من أن السجون العراقية أصبحت بؤرة لانتشار الوباء في ظل الاكتظاظ الكبير.

 

وقال عضو مفوضية حقوق الإنسان، أنس العزاوي،إن "فيروس كورونا تفشى بشكل كبير داخل السجون العراقية بسبب الإهمال الحكومي، وغياب الرقابة الصحية. سُجِّل أكثر من 500 إصابة بين السجناء، ونحو 700 إصابة بين حراس السجون وموظفيها، وهناك 12 وفاة بين السجناء بسبب فيروس كورونا".

وأضاف العزاوي أن "وضع السجون العراقية الصحي خطر جداً، ويجب الاهتمام بالجانب الصحي من خلال إجراء عمليات تعفير شبه يومية، وفحص دوري للنزلاء، وتقليل الكثافة البشرية داخل الزنازين لتفادي وقوع كارثة صحية. استمرار الإهمال الحكومي سيسبب خروج الوضع عن السيطرة بسبب استمرار تفشي كورونا، خصوصاً أن حالات الإصابة في تزايد يومي، ورغم ذلك لا نرى أية جهود حكومية لإنقاذ الوضع الإنساني والصحي في السجون. المنظمات الحقوقية الدولية مطالبة أيضاً بالتدخل لإنقاذ نزلاء السجون العراقية، وتقديم الدعم اللازم قبل خروج الأمور عن السيطرة بشكل تام".

 

وتشير إحصائيات غير رسمية إلى أن السجون العراقية تضم أكثر من 60 ألف سجين، من بينهم نحو 20 ألفاً في سجون العاصمة بغداد، وحذّرت وزارة العدل العراقية، في يوليو/ تموز الماضي، من اتساع تفشي فيروس كورونا في السجون، مؤكدة أن إمكانات مواجهة الجائحة فيها محدودة.

في السياق ذاته، قال النائب عن تحالف القوى العراقية، رعد الدهلكي، إن "دعواتنا السابقة لإصدار عفو خاص عن عدد من السجناء كان لمنع وقوع كارثة إنسانية وصحية في السجون بسبب فيروس كورونا، خصوصاً مع العجز الحكومي عن متابعة أوضاع السجون".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة