Skip to main content

جريمة الزرقاء’ تثير غضباً في الأردن.. طفل تقطع يده وتفقع عينه

مجتمع الأربعاء 14 تشرين أول 2020 الساعة 11:55 صباحاً (عدد المشاهدات 884)

سكاي برس /

هزت جريمة الزرقاء، التي كان ضحيتها حدثا في السادسة عشرة من العمر، الرأي العام في الأردن، وسط مطالبات بتنفيذ عقوبة الإعدام بحق الجناة الذين أقدموا على فقء عيني الحدث وقطع يديه الاثنتين.

 

وقال الناطق الإعلامي باسم الأمن العام الأردني المقدم عامر السرطاوي  إن الفتى أسعف إلى مستشفى الزرقاء الحكومي، وإن حالته العامة سيئة. 

 

وأوضح أنه بالاستماع لأقوال الفتى أفاد بأن مجموعة من الأشخاص وعلى إثر جريمة قتل سابقة ارتكبها أحد أقاربه (والده)، قاموا باعتراض طريقه واصطحابه الى منطقة خالية من السكان والاعتداء عليه بالضرب والأدوات الحادة. 

 

وأضاف الناطق الإعلامي أنه وفور ورود البلاغ بوشرت التحقيقات لتحديد هوية الأشخاص المعتدين وإلقاء القبض عليهم. 

 

وهزت الجريمة الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي، وأطلقوا هاشتاغ فيديو جريمة الزرقاء التي استهدفت الطفل، مطالبين السلطات الأمنية بالإسراع في إلقاء القبض على الخاطفين وتقديمهم إلى المحاكمة وتوقيع أشد العقوبات عليهم. 

 

وتداول النشطاء مقطع فيديو للفتى عقب الجريمة، قبل أن تصدر السلطات الأردنية قرارا عاجلا بمنع تداول المقطع لبشاعته. 

 

وقال حساب ناشط أردني تحت اسم أسَيّدْ: ”مهما قتلك فضولك لا تحاول تشوف فيديو جريمة الزرقاء. ومهما شاهدت بشاعة لن تجد أبشع من عقلية المصور وهي بالتأكيد أبشع من الإرهابيين الذين قطعوا يدي الطفل واقتلعوا عينيه، الله يكون في عون الطفل على الحياة البشعة التي يكمل حياته فيها دون بصر ودون يدين“.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة