Skip to main content

هل سيصبح الجيش الايراني واترلو الثاني ام الجيش الامريكي ، ام سنشهد مفاجئة جديدة ؟!!

عربية ودولية الأحد 05 كانون ثاني 2020 الساعة 15:22 مساءً (عدد المشاهدات 637)

بغداد / سكاي برس 

جدير بالذكر ان معركة واترلو هي معركة فاصلة حدثت في 18 يونيو عام 1815 في قرية واترلو قرب بروكسل عاصمة بلجيكا ، وهي اخر المعارك التي خاضها الامبرطور الفرنسي نابليون بونابرت في حربه ضد روسيا ومن ثم التحالف بروسيا وبريطانيا والنمسا  والسويد واسبانيا والبرتغال واعلان الحرب والقضاء عليه ، وعلى اثرها هزم هزيمة كبيرة غير متوقعة لقائد بخبرته وشهرته ، وهذا ما جعل الانكليز يصفون الشخص الذي يعاني من حظ سيء جدا بانه صادف واترلوا .

وما اشبه الامس باليوم ، حيث نشهد اليوم توقعات بحدوث حرباً عالمية ثالثة خاصة بعد التوتر الذي نشهده الان ما بين امريكا وايران ، على خلفية الهجوم على القاعدة الامريكية في كركوك ومن ثم القصف الامريكي على قواعد الحشد الشعبي في الانبار والذي راح ضحيته اكثر من 25 شهيدا فضلا عن الجرحى ، وما تبع ذلك من هجوم على السفارة الامريكية في بغداد وتهديد ساكينها ، والرد القاسي الذي صدر من الولايات المتحدة الامريكية وباوامر من رئيسها ترامب باغتيال كل من اللواء وقائد الحرس الايراني قاسم سليماني والقائد العراقي في الحشد الشعبي ابو مهدي المهندي وبعض من مرافقيهم اثناء مرورهم بشارع المطار الدولي ببغداد .

والذي على اثرها تعالت التهديدات من الجانبان فضلا عن تهديدات الحشد الشعبي وبعض السياسيين امريكا بالخروج من العراق او تعرضها للقصف .

لذا ان الخاسر من الدولتين سواء ايران او امريكا وبعد الاحداث الاخيرة  فان واحدة منهما ستكون خاسرة كبيرة  ومن جميع النواحي وستكون نهايتها تشبه نهاية معركة واترلو وقائدها نابليون .

السؤال هنا من ستكون من هذه الدولتين نهايتها مثل نهاية جيش نابليون في واترلو هل امريكا ام ايران ، ام سنشهد بلدا اخر كالعراق الذي اصبح ساحة لتصفية حسابات هذه الدولة وتلك على اراضيه ، هل سيكون العراق واترلو الثاني ؟!.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة