Skip to main content

نص القرار المقترح من قبل مجلس النواب اليوم رداً على الهجمات الامريكية الاخيرة

المشهد السياسي الأحد 05 كانون ثاني 2020 الساعة 13:15 مساءً (عدد المشاهدات 499)

بغداد / سكاي برس

كشفت بعض من وسائل الاعلام المحلية عن مقترح قرار البرلمان، الذي من المفترض التصويت عليه داخل المجلس، رداً على العملية الأمريكية الأخيرة، واغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيأة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.
وجاء في نص القرار: "قرر مجلس النواب بجلسته الثامنة والعشرين المنعقدة بتاريخ 5/1/2020 من الفصل التشريعي الأول السنة التشريعية الثانية/الدورة النيابية الرابعة واستناداً الى احكام المواد (59/ثانياً) و(1) و(109) من الدستور واستناداً الى الواجب الوطني والرقابي لمجلس النواب كممثل للشعب العراقي بجميع مكوناته، وحرصاً على سلامة العراق وسيادته على أراضيه وشعبه ووفقاً للصلاحيات الممنوحة له وفق الدستور، اصدار القرار الآتي:
1- إلزام الحكومة العراقية بإلغاء طلب المساعدة المقدم منها الى التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش بتاريخ /  /2016 وذلك لانتهاء العمليات العسكرية والحربية في العراق وتحقق النصر وعلى الحكومة العراقية العمل على إنهاء تواجد أي قوات أجنبية في الأراضي ومنعها من استخدام الأجواء العراقية لأي سبب خلال مدة (       ).
2- على الحكومة العراقية ممثلة بالقائد العام للقوات المسلحة ان تعلن إعداد الفنيين والمدربين الأجانب التي تحتاجهم وأماكن تواجدهم ومهامهم ومدة عقودهم.
3-على الحكومة العراقية ممثلة بوزير الخارجية التوجة الى الأمم المتحدة ومجلس الامن الدولي وتقديم الشكوى ضد الولايات المتحدة الأمريكية بسبب ارتكابها لانتهاكات وخروقات خطيرة لسيادة وامن العراق.
4- ينفذ هذا القرار من تاريخ التصويت عليه.
وفي غضون ذلك، قال مصدر نيابي إن "صيغة القرار غير نهائية، وما زالت خاضعة للتعديل".
وفي منتصف ليل الخميس-الجمعة، استهدفت الطائرات الامريكية موكباً لقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس وثمانية أشخاص آخرين، بحسب ما ذكرت هيأة الحشد الشعبي.
بدورها، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية، أن الجيش قتل قائد لواء القدس بالحرس الثوري الإيراني، بناءً على توجيهات الرئيس دونالد ترامب، واصفة إياه "إجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأمريكيين بالخارج".
وتأتي هذه الضربة في أعقاب التصعيد بين الولايات المتحدة الأمريكية من جهة، والحشد الشعبي العراقي وأنصاره من جهة أخرى، فقد حاول مناصرون للحشد الشعبي، اقتحام  السفارة الأمريكية في بغداد وتواصلت احتجاجاتهم أمامها على مدى يومين، للتنديد بغارات جوية شنها الجيش الأمريكي يوم الأحد الماضي على قواعد لكتائب حزب الله العراقية.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة