Skip to main content

امريكا في خطوة جديدة لـــ التمويه .. لــ "نعمل تحت راية الناتو" !!

المشهد السياسي الخميس 16 كانون ثاني 2020 الساعة 10:24 صباحاً (عدد المشاهدات 355)

 

بغداد/ سكاي برس

ابلغ الأميركيون بأن الناتو مشمول بالقرار، بعد محاولة فاشلة من قبَل القيادة الأميركية لنقل إمرة قواتها المنتشرة في العراق من التحالف إلى الناتو. وفي حال فشل الجهود الدبلوماسية العراقية والضغوط الشعبية، فإن القوات الأميركية التي يبلغ عددها 10 آلاف عسكري وفق الإعلام الأميركي، اغلبها منتشر في قاعدة عين الأسد غربي البلاد، إضافة إلى 15 ألف آخرين بين موظفين ومتعاقدين وشركات أمنية، سيكونون في مرمى الفصائل، التي يبدو أنها تنتظر مآلات تلك الجهود، على قاعدة أن الدخول في مواجهة مباشرة حرب استنزاف مع قوات الاحتلال سيراعي حساسية الوضع الداخلي ودقة المرحلة، وسيكون خيارا أخيرا.

إذا، دخل العراق شعبيا في مواجهة صريحة مع الأميركيين. دم نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وقائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني، الفريق قاسم سليماني، أحدث صدمة دافعة للنهوض، بتعبير أكثر من مصدر متابع. هذا النهوض ليس محصورا فقط  بالصعيدين السياسي والميداني، بل يشمل أيضا إنتاج آليات عمل جديدة لفصائل المقاومة والحشد، الذي يدخل شهرا من التنظيم الهادئ، من شأنه أن يسفر عن بلورة صيغة جديدة له، تطاول وجوه قيادية من جهة، وتعكس تمسك الحشد بمشروع المهندس ورؤيته لمؤسسة أمنية  عسكرية باتت جزء من معادلة إقليمية تجتاز الحدود العراقية من جهة أخرى.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة