Skip to main content

خوفاً من تكرار سيناريو سليماني والمهندس .. الحذر والقلق يسيطر على قادة الحشد الشعبي

المشهد السياسي الثلاثاء 14 كانون ثاني 2020 الساعة 11:16 صباحاً (عدد المشاهدات 522)



بغداد/ الإخبارية

كشفت صحيفة "الشرق الأوسط"، عن مصادر مقربة من قادة فصائل الحشد الشعبي  بأن قادة الفصائل يتنقلون بين لبنان وإيران والنجف بخوف وقلق خوفاً من تكرار القصف الأميركي الذي اغتال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس.

ونقلت الصحيفة عن مصادر بالقول، أن "القادة يمرون بظروف غير مسبوقة من الخوف والحذر الشديد من إمكانية تعرضهم للمصير نفسه الذي تعرض له سليماني والمهندس (نائب رئيس هيئة «الحشد الشعبي» أبو مهدي المهندس) اللذان قتلا بغارة جوية أميركية قرب مطار بغداد الدولي مطلع الشهر الحالي".

وأضافت أن "قادة تلك الفصائل باتوا يتحركون بحذر شديد بسيارات عادية ودون طابور طويل من سيارات الحماية لخوفهم من الصواريخ الأميركية، كما أنهم يمتنعون عن استخدام هواتفهم الشخصية ويتوجسون خيفة من أقرب المقربين إليه".

وتابعت "أنهم يقومون بعمليات تمويه كبيرة لتلافي احتمال رصدهم وتعقبهم من قبل الطيران الأميركي، كما أنهم لا يسمحون بمعرفة مقار وجودهم إلا لحلقة ضيقة من الموثوق بهم، وفي حال اضطروا لاستقبال بعض الضيوف، فإنهم يشترطون عليهم عدم جلب الهواتف النقالة وإدخالها لأماكن الاجتماع".

واتمت الصحيفة، ان "كبار قادة الفصائل يتوزعون هذه الأيام بين النجف ولبنان ومدينة قم الإيرانية، وهناك عناصر غير قليلة من الصفين الثاني والثالث في تلك الفصائل يقيمون في إيران لخشيتهم من الانتقام من قبل عوائل القتلى والجرحى في المظاهرات العراقية".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة