Skip to main content

ممثلة اباحية امريكية تتحدث عن دور "صدام حسين" في حياتها .. وسياسي عراقي يطالب بوضع صورة الاخير في مجلس النواب .. !!

المشهد السياسي الخميس 08 آب 2019 الساعة 12:18 مساءً (عدد المشاهدات 4644)

بغداد/ سكاي برس

طالب النائب عن دولة القانون كاظم الصيادي، امس، بوضع صورة الرئيس الأسبق صدام حسين "مكبلا" في قاعتي مجلسي النواب والوزراء.

وكتب الصيادي في منشور على فيسبوك "يجب وضع صورة لرئيس النظام السابق صدام حسين وهو مكبل الايدي في قاعتي مجلسي النواب والوزراء، لكي تكون عبرة للمسؤولين بان السلطة والظلم والسرقة لاتدوم ... وتلك الايام نداولها بين الناس".

وشدد الصيادي على "ضرورة وضع هذه الصورة كجدار".

اما الممثلة الاباحية السابقة ديفيني فقد اثارت جدلا واسعا بنقلها تفاصيل قصة شخصية لصديقة لها كانت تعمل في"الاباحيات" أيضا ودور الرئيس الأسبق صدام حسين في اعتزال صديقتها هذه للإباحية.

وذكرت تقارير نشرتها صحف اجنبية، امس، نقلا عن ديفيني: "إنها تشتاق للعودة إلى عملها بعدما اعتزلت التمثيل واتجهت لعالم الغذاء، لكنها لا يمكنها ذلك لأنها صارت متزوجة ولديها مركزها الاجتماعي المحترم حسب وصفها، مشيرة إلى قصة مثيرة بتسبب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في اعتزال صديقتها الممثلة الإباحية".

واصبحت ديفيني حديث الصحافة في أميركا بعدما تحدثت عن صدام حسين، وقالت: "كانت زميلتي بآواخر التسعينيات تعشق رجلا عراقيا يقيم في أوروبا، اشترط عليها أن تترك عملها كممثلة اباحية ويتزوجها ويسافران إلى العراق".

وتابعت: "كان يخبرها أن صدام لا يسمح لعاهرة أن تسير على تراب بلاده، كان يقمع الحريات الجنسية، وما بين الرجل والعمل الإباحي اختارت زميلتي حبها، وسافرت معه".

وبحسب ما سمعته ديفيني من صديق مشترك ان "صديقتها عادت لتعمل بالدعارة لكن على نطاق ضيق بعد وقوع الحرب وسقوط صدام".

وعن تاريخها الشخصي قالت ديفيني راي: "مثلت العديد من الأفلام والمسلسلات التي تطرقت للعلاقات الجنسية، ويمكنني أن أخبركم بعد كل ما مر من سنوات إنني لم أمارس الجنس بمعظم المشاهد، ظهرت عاريةً لكن لم أسمح لزميل أن يستخدم جسدي، وكنا نستخدم التقنيات البديلة".

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة