Skip to main content

أمريكا تحتجز 1400 عراقي مسيحي بغية ترحيلهم الى بلدهم.. ومبادرات عراقية لإستقبالهم

شؤون محلية الأربعاء 14 آب 2019 الساعة 12:38 مساءً (عدد المشاهدات 591)

بغداد  /  سكاي برس

عادت قضية ترحيل 1400 عراقي مسيحي من الولايات المتحدة الى الواجهة بعد بدء اجراءات إدارة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك بمحاولة إبقاء 1400 عراقي قيد الاحتجاز لشهور في إطار خطة لترحيلهم إلى بلدهم.

وتقول واشنطن إن العملية تندرج في إطار تفعيل إدارة الرئيس دونالد ترامب إجراءات لإبعاد المقيمين من أصحاب السوابق الجنائية.

ويقول مسؤولون في إدارة الهجرة الأميركية إن العملية تمت أيضا في إطار اتفاق بين واشنطن وبغداد في آذار/مارس 2017، وافقت بموجبه الأخيرة على استعادة مواطنيها المعنيين.

وكان اتحاد الحريات المدنية الأميركي قد نفى في وقت سابق, هذا الادعاء معتبراً ان "ذلك الادعاء كاذب"، ولا سيما أن العراق معروف بسياسته ضد عمليات الإعادة القسرية.

وأضاف الاتحاد أن إدارة الهجرة الأميركية تواجه مشاكل في الحصول على وثائق سفر من بغداد لإعادة المحتجزين العراقيين الذين وافقوا على العودة.

واعلنت حركة بابليون، عن استعدادها لاستقبال 1400 عراقي مسيحي محتجز في أمريكا.

وقال الأمين العام لحركة بابليون ريان الكلداني في بيان: ان "احتجاز 1400 عراقي اغلبهم من الكلدان، مقيمين في امريكا، انتهاك صارخ لحقوق الانسان ويفضح نفاق ادارة البيت الابيض وازدواجية الكيل بمكيالين".

واضاف "نحن كحركة بابليون نعلن استعدادنا الكامل لاستقبال هؤلاء العراقيين والوقوف معهم في محنتهم"، مطالبا الحكومة العراقية في اتخاذ الإجراءات اللازمة لرفع الظلم عن رعاياها .

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة