Skip to main content

واشنطن بوست: أبراج الإمارات المتلألئة قد تتناثر في أي حرب مع إيران

عربية ودولية الخميس 18 تموز 2019 الساعة 15:28 مساءً (عدد المشاهدات 967)

بغداد  /  متابعة سكاي برس

قال الكاتب ديفيد أغناتيوس إن أبراج الإمارات الشاهقة يمكن أن تتناثر في أي حرب على إيران، وستكون دبي وأبوظبي أهدافاً مبكرة للصراع الإيراني الأمريكي، وهذا أدركه قادة الإمارات مؤخراً وقرروا التخلي عن السعودية والانسحاب من المستنقع اليمني.

وأضاف أغناتيوس في مقال له بصحيفة "واشنطن بوست": "السبت الماضي، استولت إيران على ناقلة نفط صغيرة تابعة للإمارات في مضيق هرمز، غير أن ذلك لم يشهد سوى ردود فعل بسيطة، وفي حين التزمت الإمارات الصمت، لم يصدر سوى رد فعل بسيط من أمريكا، وهو ما يعني أن الولايات المتحدة تنتهج استراتيجية جديدة في التعامل مع إيران تقوم على السماح لطهران بمواصلة إلقاء القنابل، ولكن ستكون القوات الأمريكية مستعدة لتوجيه ضربة قاضية إذا استدعى الأمر".

وتعزز الولايات المتحدة ترسانتها الواسعة بالفعل في الخليج، لكنها لم تستخدمها بشكل واضح حتى الآن.

وذلك ما كان واضحاً في رد الفعل الأمريكي الباهتة على خبر استيلاء إيران على ناقلة النفط الإماراتية، حيث تركز الولايات المتحدة على استعمال سلاح الصبر في التعامل مع إيران وعدم الاستجابة للاستفزازت، بل تنتظر ماذا يمكن أن يفعل الإيرانيون.

ويعتقد الكاتب أن هذه الاستراتيجية واحدة من أبرز أسلحة المواجهة مع إيران، حيث يعتقد المخططون الأمريكيون أن الوقت في مصلحتهم؛ فمع كل شهر إضافي تصبح إيران أضعف بفعل العقوبات الاقتصادية، وتسعى إيران للخروج من عنق الزجاجة، لكنها تفتقر إلى القنوات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة؛ ومن ثم فإنها تختار إرسال رسائلها عبر القوة الحركية من خلال تلك العمليات التي تكون محسوبة بدقة.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة