Skip to main content

تمرير الحقائب الوزارية الــ اربعة .. او "الاستقالة" .. آخر اوراق "عبد المهدي" !

المشهد السياسي الخميس 06 حزيران 2019 الساعة 23:28 مساءً (عدد المشاهدات 802)

بغداد/ سكاي برس

كشفت وسائل اعلام عربية، اليوم، أن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي سيخير الكتل السياسية ما بين التوافق على مرشحي الحقائب الـ 4 الشاغرة في حكومته، الدفاع، الداخلية، العدل والتربية سريعا أو قبول استقالته ردا على التعنت وفرض الإرادات الذي يمارس عليه.

وبحسب ما تم نقله، فإن ما وصفته وسائل الاعلام بمصدر مقرب من مكتب رئيس الوزراء، قال إن عبد المهدي قد يضطر بشكل جاد إلى تقديم استقالته إلى مجلس النواب إن لم يتم التوافق على الحقائب المتبقية خلال الأيام القليلة المقبلة.

واضافت إن السبب الرئيسي في عدم استكمال الكابينة هو إصرار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على عدم تولي أي مرشح لحقيبة الداخلية يتبع تحالف الفتح الذي يضم فصائل الحشد الشعبي، وهو ما علم به هادي العامري زعيم التحالف.

التسريبات الواردة من مكتب رئيس الوزراء ألمحت إلى أن الخلافات بين الكتل السياسية باتت أكثر عمقا مما يتصور العراقيون، مشيرا إلى أن الصدر هو من يقود العملية السياسية الآن فيما يتعلق بمرشح الداخلية، بينما يصر اياد علاوي زعيم ائتلاف الوطنية على التدخل في حقيبة الدفاع ويمارس في سبيل ذلك ضغوطا كبيرة على عبد المهدي باختلاق مشكلات.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة