Skip to main content

عودة الحرائق المجهولة .. وسط عجز الحكومة عن تقديم المسؤولين عنها !

المشهد السياسي الخميس 27 حزيران 2019 الساعة 10:52 صباحاً (عدد المشاهدات 409)

بغداد/ سكاي برس

تسبب حريق معمل كبريت المشراق في نينوى بحالات اختناق كبيرة بين أهالي المنطقة، وسارعت المستشفيات القريبة إلى استقبال المواطنين .

وحذر الأهالي من كارثة إنسانية في مدينة الموصل بسبب امتداد الحرائق لـ 3 مناطق مع انتشار الغازات الخانقة.

ودعا النائب أحمد الجبوري رئيس الحكومة عادل عبد المهدي بإرسال وزراء الصحة والصناعة والداخلية إلى موقع الحريق، مشددا على ضرورة اتخاذ التدابير الكافية لمنع وصول النيران إلى ملايين الأطنان من المواد الكيميائية التي تبعث الغازات السامة وتؤدي لنتائج كارثية على أهالي المناطق المحيط وربما تترك أثارا مرضية سلبية فيما بعد.

فيما أعلن محافظ نينوى منصور المرعيد النفير العام في المحافظة محركا كل المؤسسات لإخماد الحرائق التي انتشرت بأقصى سرعة.

في السياق نفسه، كشف قائم مقام الموصل زهير الأعرجيفي أن الحريق بدأ من نيران اشتعلت في حقول المشراق وسرعان ما امتدت.

بالتزامن مع تلك الحرائق، كانت النيران قد أمسكت في مناطق أخرى، إذ أكدت تقارير معراقية محلية اندلاع حريق هائل في قريتي الكولات وكول شبك بقضاء سنجار غربي محافظة نينوى، ما أدى إلى تدمير أكثر من 2000 دونم من محصول الحنطة الاستراتيجي وفي الأثناء امتدت النيران إلى قرى تابعة لقضاء تلعفر.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة