Skip to main content

سلاح "صدام حسين" السري لــــ تدمير "ايران" واحتلال "الكويت" .. !

المشهد السياسي السبت 01 حزيران 2019 الساعة 11:03 صباحاً (عدد المشاهدات 5536)

متابعة/ سكاي برس

خطط صدام حسين لاستخدام هذا السلاح في الحرب مع إيران ومن أجل احتلال الكويت، وكان العراق بفضل هذا السلاح سيصبح قوة فضائية عظمى.

وذكرت وسائل اعلام محلية، ان مشروع مدفع بابل أحد أقوى وأفضل الأسلحة العراقية المحلية الصنع في التاريخ، وأقوى مدفع في تاريخ البشرية.

كانت حكومة البعث في العراق تحت قيادة الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين تهتم بتقوية الجيش العراقي بأقوى الوسائل الممكنة للحماية وتقوية الدوافع المعنوية للجيش الأقوى عربيا وإقليميا آنذاك، بدء العمل بمشروع هذ المدفع عام 1979 وانتهى تطوير المدفع عام 1990 وكان اسم المشروع السري بي سي-2.

في بداية الحرب مع إيران عام 1980 قامت القيادة العراقية بالتعاقد مع خبير المدفعيات العالمي غيرالد بول، هذا العالم قد قضى جزء كبير من حياته يحاول إنتاج مدفع خارق أكبر وأقوى من أي مدفع عرفته البشرية مدفع له قدرة على إطلاق قذائف بمدى يصل إلى مئات الكيلومترات مدفع له القدرة على إطلاق قذائف لها القدرة حتى على الوصول إلى الفضاء الخارجي وقد استطاع هذا العالم مع عدد من كبار علماء العراق من إنتاج أقوى مدفع عرفه التاريخ هو المدفع العراقي "بابل".

وكان يخطط لإنشاء مدفع ضخم عيار 1000 ملم وشحنة تبلغ 9 طن واستخدامه لإطلاق قذائف صاروخية، وكانت المرحلة الأولى من المشروع إنتاج مدفع عيار 350، واختبرت بنجاح.

لم يكتمل انشاء المدفع على الرغم من تعاقد العراق مع عدد من دول أوروبا لصناعة بعض الأجزاء و تجهيز بعض أجزاء المدفع ليتم تركيبها بالعراق لاحقا والتي تم تسجيلها على أنها أنابيب وأجزاء لصناعة النفط.

وكانت المخابرات الأمريكية والبريطانية تراقب مشروع مدفع بابل عن كثب وفي نهاية عام 1990 تم اغتيال العالم غيرالد في بروكسل المسؤول عن المشروع ويتوقع أن الموساد الإسرائيلي قام بعملية الاغتيال مما أدى إلى تعرقل المشروع وبعد عدة أسابيع قامت الجمارك البريطانية بمصادرة ثمانية أجزاء من المدفع التي كانت من المفروض أن تصل إلى العراق والتي كانت ستستخدم في المدفع الأخير.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة