Skip to main content

تساؤلات إلى سائرون عن تصريحات النائبة هيفاء الامين

مقالات الاثنين 06 أيار 2019 الساعة 14:52 مساءً (عدد المشاهدات 719)

سميرة الموسوي
_____
++__ نتساءل :
__ هل صحيح ما قالته النائبة هيفاء ( .. الموقف الأمريكي الداعم للإستقلالية والإرادة السياسية العراقية البعيدة عن التأثير الايراني يحجم وجود إيران في العراق ..) فإذا كانت أمريكا تدعم إستقلاليتنا فما هي صفة وجودها في العراق ؟؟ وهذا الرأي الذي غاب عنا هل هو منسجم مع موقف سائرون أم مع الحزب الشيوعي .
__ إذا كانت إرادة أمريكا تحجم وجود إيران في العراق ، فلصالح من هذا التحجيم الإنساني ؟؟ .
_ وقالت النائبة ( .. إن التغيير الذي حصل في السعودية في كل المجالات .. ينعكس تأثيره الإيجابي على العراق . فما هو هذا التغيير الذي سينعكس إيجابيا علينا ؟؟ ، في الدين ؟ في المذهب ؟ في الفكر الفقهي ، في حرية المرأة ؟ ،في حصول المرأة على إجازة السوق بشرو ط ، في التداول السلمي للسلطة ،في الديمقراطية ، في جمع المرتزقة ضد اليمن ، في لىيبيا ، السودان ، سوريا ، تونس ، العراق ، أم في _ mbc العراق _ أم في تصريح ترامب المخزي حيث قال _ أن النظام السعودي لا يبقى إسبوعا واحدا بلا حماية أمريكية وعليهم أن يدفعوا لقاء تلك الحماية __

_ وتقول النائبة ( العراق متخلف مقابل تحضر لبنان ) ومعنى التخلف هنا ليس التأخر وأنما جاء في سياق كلامها بمعنى ضد التحضر ، وعليه فالعراق لا تاريخ له ولا ثقافة ولا شخصية ولم يكن له أي إعتبار وتأثير في المسيرة الإنسانية عموما وفي المنطقة خصوصا ؟ العراق بلا حضارة ؟؟
__ وتؤيد القول بأن المعلمات ( ملايات ) ، فكأنها لا تعلم أن الملايات كن وسائل إعلام وتربية وتعليم بمواقف سيد الشهداء الحسين عليه السلام وأهله وأصحابه الاطهار وإن شاب بعض أدائهن نوعا من الاجتهادات العاطفية الشخصية ، فكان نشاطهن متواز مع نشاط أئمة المنبر الحسيني الاخيار .
__ ثم تقول النائبة أن المعلمات يعلمن الاطفال اللطم ل ( فلان وعلان ) وحاشا أبي عبد الله الحسين عليه السلام وأهله وأصحابه أن يشار إليهم بإشارة النكرات ، فهل هذا قصدها ؟؟ .
__ رجال ونساء التيار الصدري وكل المؤمنين بقضية الامام عليه السلام يلطمون ، فهل هولاء ملالي وملايات بمفهوم النائبة لمجرد أنهم عبروا بهذه الحركات عن موقف مناصر للحق والحرية والكرامة والعدالة .
__هل شخصت النائبة المدارس التي تعلم فيها الملايات الطالبات ما ذكرته إستنكارا وتقززا أم تقصد جميع مدارس العراق ، وكان من واجبها الوظيفي والأخلاقي أن تطرح ذلك على اللجنة النيابية المختصة لان مهمة النائب هي التشريع والرقابة وليس المشاركة في الندوات للنيل من الوطن ، أو الإساءة إليه بحجج واهية وبطريقة التعالم والتعالي على كتلة إنتمائها ولتظهر بمظهر أنها جاءت بما لم ( يستطعه الاوائل ) .
__ لماذا هذا التقزيم للوطن والنيل منه وكأنها هابطة من ( والدها المريخ ومن أمها كوكب الزهرة ) ، هكذا فهم الناس .
__ النائبة تسوغ تصريحاتها بقولها ( إقراوا تغريدات مقتدى ) ، ولا ندري هل هي شيوعية تتبنى فكر الحزب الشيوعي ومنهجه وبرنامج حزبها وتغريدات رئيسه أم فكر ومنهج سماحة السيد مقتدى الصدر وأزاء ذلك نتساءل ؛ ما وجه التلازم بين المادية الجدلية ودكتاتورية البروليتاريا المنقرضتين وبين أفكار ومنهج التيار الصدري ، هكذا نتساءل .
__ وتقول النائبة ( .. هناك حملة ضدي لها أجندات ..) ولا ندري عن الإرث النضالي الذي خطط ضده أعداؤها للإطاحة به وتحقيق أجندات لم يتكهن بخطورتها كاهن لكي نمضي جميعا لتمزيق تلك الأجندات ، مع إن بعض المخلصين نصح النائبة بعدم التأثر بآراء زوجها الداعي في منشوراته الفيسبوكية الى التطبيع مع الكيان الصهيوني ،ولم نقرأ لها إشارة إلى تلك النصائح وهل كانت ضمن الأجندات التسقيطية أم لا ، كما لا ندري شيئا عن الإنجازات العابرة للقارات التي حققتها لكي يسقطونها سياسيا .
__ ما رأي البرلمانيات قانونا ومباديء بمجمل تساؤلاتنا .
... إن أوهن البيوت لبيت العنكبوت ..

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة