Skip to main content

اميركا تؤجل حربها ضد ايران.......

عربية ودولية الثلاثاء 21 أيار 2019 الساعة 14:43 مساءً (عدد المشاهدات 2237)

بغداد/ سكاي برس

نتائج الفهم الخاطئ: تأجيل حرب الولايات المتحدة مع إيران"، عنوان مقال "أوراسيا ديلي"، حول ما يقال إنه تفسير خاطئ لمعلومات استخباراتية أدى إلى وضع منطقة الخليج على شفا حرب شاملة.

وجاء في المقال: في الـ 17 من مايو 2019، دعا الملك سلمان الزعماء العرب في جامعة الدول العربية، ومجلس التعاون لدول الخليج العربي، ومنظمة التعاون الإسلامي إلى عقد قمة طارئة في مكة في الـ 30 من يونيو القادم لمناقشة تدهور العلاقات مع إيران.

وكان مسؤولون إيرانيون قالوا، في الـ 15 من مايو، إنهم "مستعدون للحرب". لكن في اليوم التالي، "افترضت" صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أن يكون تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران ناجما عن "سوء فهم" لمعلومات استخباراتية من كلا الجانبين.

فمعطيات الاستخبارات الأمريكية الجديدة، وفقا للصحيفة، تشير إلى أن طهران ظنت أن الولايات المتحدة على وشك مهاجمتها، فردت على الخطر الداهم، بوضع حلفائها في المنطقة في حالة تأهب قصوى، بمن فيهم حزب الله في لبنان وعديد الميليشيات الشيعية في العراق وسوريا. وهذا، ما جعل واشنطن تعتقد بأن إيران تخطط لشن هجوم على الأمريكيين وحلفائهم، ودفع البيت الأبيض إلى إرسال مجموعة حاملة طائرات إضافية إلى الخليج وإجلاء دبلوماسييه جزئيا من بغداد. وهكذا، فإن إجراءات طهران، وفقا لـ"وول ستريت جورنال"، كانت دفاعية بطبيعتها، لكنها فُسرت في الولايات المتحدة بطريقة خاطئة.

ووفقا للصحيفة، يبدو أن دونالد ترامب أبلغ إدارته، بمن في ذلك وزير الدفاع باتريك شاناهان، بأنه لا يريد مواجهة عسكرية مع إيران. وبالتالي، يبدو أن التهديد العسكري ضد إيران بإرسال حاملة طائرات كان خطوة من ترامب لرفع الرهان في اللعبة الكبيرة مماثلة لتلك التي قام بها ضد كوريا الشمالية في أكتوبر 2017 ، موهما بإرسال مجموعة حاملات "رونالد ريغان" إلى سواحل تلك البلاد.

ومع ذلك، يتبين من خلال ما تقوم به القيادة السعودية، أن الضغط السياسي والاقتصادي على إيران لا يتراجع. فالولايات المتحدة مستمرة في حشد حلفائها في المنطقة ضد إيران.

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة