Skip to main content

عمار الحكيم "يلعب" دور الوسيط بين ايران وامريكا .. لقوة علاقته مع الجانبين .. !

المشهد السياسي الاثنين 20 أيار 2019 الساعة 16:53 مساءً (عدد المشاهدات 429)

بغداد/ سكاي برس

كشف نواب عن تيار الحكمة العراقي، الذي يترأسه عمار الحكيم، ملامح مبادرة الوساطة التي عرضها لخفض التوترات القائمة بين طهران وواشنطن، والتي تهدد باشتعال الحرب في أي لحظة، حسب قولهم.

وقال عضو البرلمان العراقي عن تيار الحكمة، حسن فدعم، إن "العراق يقوم بوساطة بين الطرفين في الوقت الراهن على المستوى السياسي والحكومي، وأن موقع العراق الجغرافي وعلاقاته مع كافة الأطراف تؤهله للقيام بدور فاعل في المشهد".

وأضاف في تصريح صحفي أن "المبادرة أصبحت على الأرض فعليا، خاصة أن السفير البريطاني زار السفير الإيراني خلال الأيام الماضية ببغداد، كما تكرر الأمر أيضا مع بعض السفراء من دول أخرى، فضلا عن الإجراءات غير المعلنة، بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية، والتي تجرى بوساطة عراقية لتخفيف حدة التوترات وعدم تصاعدها إلى درجة الحرب".

وتابع أن "تراجع المواقف أصبح واضحا بعد اللقاءات التي جرت، وقد تتجه الأوضاع نحو الاستقرار، إلا أن شبح الحرب يلوح في الأفق حتى الآن، وهو ما يثير المخاوف حال قيام أي طرف بإطلاق الطلقة الأولى، كما حدث في واقعة الصاروخ الذي سقط بالمنطقة الخضراء بالقرب من السفارة الأمريكية".

وتابع فدعم أن عمار الحكيم لديه علاقات قوية مع الجانب الإيراني وكذلك الأمريكي، وأنه لعب هذا الدور من خلال لقاءاته المتعددة،  حيث تفهم القادة من الجانبين الأمريكي والإيراني القلق العراقي إثر التوترات المتصاعدة.

وأشار إلى أن جلسات الحوار تجرى بين بعض القادة من الجانبين الإيراني والأمريكي بشكل شبه سري، بوساطة عراقية متعددة، من جهات سياسية وحكومية، ودول إقليمية، وأن الشروط الأمريكية المعلنة غير الموجودة على الأرض (غير المعلنة)، وأن بعضها يمكن لإيران التعامل معها.

وأكد أن عقد اجتماعات بين الطرفين في العراق خلال الفترة المقبلة غير وراد حتى الآن، وأن قرار التراجع أصبح أقرب، إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية ستستمر بالضغط الاقتصادي.

وشدد على أن بعض الأطراف غير العراقية تسعى لإشعال الحرب، وأنها تستغل عملائها في الداخل العراقي الذين يعملون مقابل الأموال والمغريات الأخرى للزج بالعراق في الصراع، وأن الجميع سيدفع الثمن حال إقحام العراق في الصراع الراهن.

من ناحيته، قال النائب، جاسم موحان، عن تيار الحكمة، إن "التصعيد الأخير بين طهران وواشنطن، وصل إلى مرحلة اللاعودة، وهو ما دفع عمار الحكيم إلى طرح المبادرة، وعرض الوساطة من أجل حلحلة التوتر، خاصة أن العراق أول المتأثرين حال اندلاع الحرب".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة