Skip to main content

بين الجكسارة والتكسي... الف دكة ودكة

المشهد السياسي السبت 18 أيار 2019 الساعة 13:24 مساءً (عدد المشاهدات 1291)

بغداد/ سكاي برس
رأي....
بين اعلان مقتدى الصدر حربه ضد الفاسدين من التيار وبين زيارته للسيستاني الف سالفة..
الخطوة جيدة من جانب ابو هاشم ولو راحت بيها  ناس  بالرجلين  واحتركت مولات وانسدت بيبان رزق لناس لابيهه ولاعليها
  مع ذلك محد سبقه بهذا الاجراء
لكن نرجع لسالفة السيستاني .. شنو الي خلا السيد يصعد سيارة تكسي صفره وهو رايح للمرجع؟
لعد وين الجكسارات
يعني معقولة السيد بدا بالاصلاح من جكساراته؟
لو ابو دعاء العيساوي سحب السيارات وراح ؟
ليش السيد ساق التكسي بنفسه ؟
شنو الرسالة من هذي الحركة
ذاك الموكب الضخم وين ؟ راح ويه الفاسدين
يعني باكو جكسارت السيد مثلا؟

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة