Skip to main content

ايران تبتلع "الطعم" .. والأسطول الامريكي الخامس يستعد من "البحرين" !

المشهد السياسي الاثنين 13 أيار 2019 الساعة 10:22 صباحاً (عدد المشاهدات 9840)

بغداد/ سكاي برس

تهمة اصبحت عالقة في رقبة إيران، باتهامها الوقوف خلف استهداف ناقلات النفط في المياه الاقتصادية الإماراتية قبالة سواح الفجيرة .

طعم ابتلعته إيران بعد تصريحها بأن لا احد يستطيع تأمين عبور الناقلات النفطية عبر الخليج في السواحل الجنوبية وكأنها هي المسؤولة عن استهداف السفن الاربعة قبالة الإمارات .

قالت وسائل اعلام محلية، ان تحركات مفاجئة في مملكة البحرين وتلميحات متعمدة لتوجيه الاتهامات بتورط إيران في عمليات عدائية تهدد ملاحة العالم تتزامن مع التصعيد العسكري الأمريكي غير المسبوق ضد نظام الملالي في الجمهورية الإسلامية وحرسها الثوري..

ويبدو أن المملكة الصغيرة التي تستضيف الأسطول الأمريكي الخامس قد تقرر لها أن تشهد نقطة الانطلاق العسكري ضد إيران.

 الأمر الذي يفسر شن البحرين التي تخشى كثيرا تهديدات إيران لها على المستويات الرسمية هجوما غير مسبوق في تقاليد وأعراف الدبلوماسية قبل أيام على إيران ومرشدها الأعلى علي خامنئي وكل من يدعم إيران في العراق.

فبينما يستقبل رئيس الوزراء البحريني خليفة بن سلمان آل خليفة قائد القوات البحرية بالقيادة المركزية الأمريكية، جيمس مالوي، بالتزامن مع التوتر غير المسبوق بين إيران والولايات المتحدة منذ حرب الخليج، يذهب ملك البحرين على عجل من أمره في ذات يوم وصول مالوي، إلى مصر لاطلاع الرئيس عبد الفتاح السيسي على آخر تطورات التوترات في منطقة الخليج وإبلاغه باحتمالية أن تندلع شرارة مواجهة طهران من المنامة على يد الأسطول الخامس.

البحرين لم تخجل من الإعلان صراحة تأييدها الكامل ودعمها للدور الأمريكي في إرساء الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، معلنة أهمية التحركات المشتركة من خلال تحالفات دولية  لم تكشف تفاصيلها في مواجهة مختلف التحديات التي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار، والمقصود هنا حصرا إيران وفصائلها المسلحة في العراق ولبنان وسوريا واليمن.

ولمن لا يعلم، فإن الأسطول الأمريكي الخامس الأمريكي يعد قوة ضاربة ويتمركز في أقرب النقاط إلى إيران، إذ يقع في المياه الإقليمية المقابلة للبحرين، وتشمل عملياته منطقة الخليج وخليج عمان وبحر العرب وخليج عدن والبحر الأحمر، وأجزاء من المحيط الهندي، حيث يتمركز في منطقة “الجفير”، شرق العاصمة البحرينية المنامة.

يتضمن نطاق مسؤوليات الأسطول الخامس تأمين منطقة الخليج، التي تمر عبرها نصف الإمدادات النفطية للعالم ما يعني أنه سيراقب مدى التزام إيران بالعقوبات، ويبلغ عدد الجنود الأمريكيين والمدنيين العاملين لصالح وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” في البحرين أكثر من 9 آلاف شخص.

 

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة