Skip to main content

الحكيم والمالكي .. ردا على التصعيد الامريكي ضد ايران .. " العراق لن يقف مكتوف الايدي ..

المشهد السياسي السبت 11 أيار 2019 الساعة 11:07 صباحاً (عدد المشاهدات 4314)

بغداد/ سكاي برس

طالب رئيس تحالف الإصلاح والإعمار عمار الحكيم في تصريحات امس، الحكومة العراقية إلى تبني وساطة بين واشنطن وطهران لتخفيف حدة التوتر بينهما ، مع التأكيد في الوقت نفسه أن أمن العراق خط أحمر ولن يكون ورقة تفاوضات إقليمية، على حد قوله.

وقال الحكيم إنه لا سبيل أمام السياسيين والكتل السياسية إلا تجنيب العراق أي آثار محتملة للمعارك، إذ إن طبول الحرب حين تقرع يغيب العقل والمنطق، وهنا هدد زعيم تيار الحكمة بجر البلاد إلى أتون الحرب بقوله إن العراق لن يقف مكتوف الأيدي حينما يتعلق الأمر بمصالحه وأمنه.

وانتقد العقوبات الأمريكية الأخيرة على طهران، محذرا من أن سياسة تصفير صادرات النفط الإيراني التي تبنتها واشنطن تعني الانتقال من سياسية الضغط إلى سياسة “الخنق” لايران وشعبها ومن ثم تبعات خطيرة وكارثية على المنطقة وعلى العراق بشكل خاص.

وفي ذات السياق، حذر نوري المالكي رئيس ائتلاف دولة القانون من أن التصعيد العسكري في المنطقة ودق طبول الحرب والتلويح بالمواجهة المصحوبة بفرض عقوبات اقتصادية منفردة من قبل واشنطن ضد من وصفها بـ “الجارة الجمهورية الإسلامية”، سيفرض تداعيات خطيرة على الشعبين الإيراني والعراقي من شأنها أن تدفع أمن واستقرار المنطقة إلى حافة الانهيار.

واكد المالكي على أن سياسة التهديد باستخدام القوة والأسلحة الاستراتيجية وفرض الإرادة والهيمنة بالقوة التي تمارسها الولايات المتحدة ستؤدي إلى اندلاع دورة جديدة من العنف الشامل وعودة القتل والتدمير والخراب إلى المنطقة.

واضاف إن العراق لن يقبل بالعدوان على شعب إيران المسلم الرافض للانحناء والرضوخ والاستسلام، مشددا على أن الشعوب صاحبة الإرادة لايمكن أن تقهرها الأساطيل والبوارج الحربية.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة