Skip to main content

تماما كما حضرت لـ "الحرب" على العراق .. امريكا في طريقها لــ "ايران" .. مجلة امريكية تؤكد ..

المشهد السياسي الجمعة 10 أيار 2019 الساعة 20:07 مساءً (عدد المشاهدات 2527)

بغداد/ سكاي برس

بحسب تقرير لمجلة امريكية، جرى نشره اليوم، فإن ترامب يقول إنه لا يرغب في شن حرب حقيقية ضد إيران لكن ما يفعله على الأرض شيئا آخر.

إذ إنه فرض عقوبات هي الأقسى بحق إيران، ثم صنف حرسها الثوري كمنظمة إرهابية ليبرر استهدافه وفق القوانين الأمريكية، وبسرعة أكبر أرسلة قوته العسكرية الضاربة إلى الخليج تماما مثلما كان الحال قبل الحرب على العراق.

نقطة أخرى أشار إليها التقرير، تمثلت في اختيار ترامب لـ جون بولتون كمستشار للأمن القومي في إدارته وهو المعروف بعدائه الشديد لإيران ورغبته المعلنة في إزالة نظامها الإسلامي من الحكم، فضلا عن أنه كان ضمن الفريق الأساسي الذي اقترح الحرب على العراق قبل سنوات عندما كان وكيلا للخارجية الأمريكية ومرر تقريرا استخباراتيا “مزيفا” لتبرير غزو العراق في العام 2003، بحسب التقرير.

التقرير ألمح إلى أن من أعلن إرسال حاملة الطائرات ذات القوة العسكرية الضخمة أبراهام لنكولن إلى الخليج هو “بولتون” نفسه وليس ترامب أو القائم بأعمال وزير الدفاع، ما يؤكد أن الرجل هو مهندس الحرب الأمريكية المحتملة ضد إيران، فضلا عن حصوله على بنك الأهداف وتفاصيل دقيقة عن التحضيرات الإيرانية لامتلاك أسلحة غير تقليدية وما تمثله من تهديد للمنطقة، من صديقه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

استعان التقرير بخبراء في الأمن القومي بالولايات المتحدة لتوضيح ما إذا كان ترامب ينتوي حربا أم مجرد ترويض لإيران، فجاءت الإجابة تتحدث عن تصعيد غير مسبوق سيتسبب في توتر بالشرق الأوسط.

وهنا كانت الإشارة إلى أن إعلان مستشار الأمن القومي دون غيره – سواء الرئيس أو وزير الدفاع – إرسال القوة العسكرية الضاربة إلى الخليج لمراقبة إيران والتزامها بالعقوبات لم تحدث كسابقة حتى قبل غزو العراق، فضلا عن أن إذعان العراق تحت الضغوط والعقوبات والحصار لقرارات التفتيش على منشآته لم ينجه من الحرب الشرسة التي احتلت بها الولايات المتحدة أراضيه.

ما يعني أنه حتى لو أذعنت إيران وجلسة إلى مائدة المفاوضات فإن تدخلا عسكريا سيحدث لا محالة، خاصة إذا ما علمنا رأي بولتون الذي أعلنه صراحة في مقال له عام 2015 بأنه لا بديل عن تغيير نظام الملالي في إيران، ولا ننسى ما ذكره خلال احتفال إيران بالذكرى الـ 40 للثورة الإسلامية عندما نشر البيت الأبيض مقطع فيديو له يتحدث إلى المرشد الأعلى علي خامنئي ويرسل له رسالة مفادها: لا أظن أنه سيكون لديك المزيد من الاحتفالات بذكرى الثورة!

مؤشر آخر لفت إليه التقرير، تمثل في حديث قائد المنطقة المركزية الأمريكية الجديد الجنرال كينيث ماكنزي في واشنطن، إذ ظل لنصف ساعة كاملة يتحدث عن خطورة ترك إيران تمارس أنشطتها الخبيثة في المنطقة، مؤكدا أنها مسؤولة عن قتل 600 أمريكي في العراق عبر أذرعها العسكرية في العراق وما تقدمه من دعم مسلح هناك.

 

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة