Skip to main content

"فتح" الحدود على مصراعيها .. بين "إيران والعراق وسوريا" .. يبدأ على أرض الواقع

المشهد السياسي الاثنين 08 نيسان 2019 الساعة 10:14 صباحاً (عدد المشاهدات 1013)

بغداد/ سكاي برس

تنسيق ثلاثي لا يتوقف من ضمن بنوده فتح الحدود على مصراعيها أمام حركة السفر ونقل البضائع فيما بين الدول الثلاث العراق، إيران وسوريا.

آخر تلك التنسيقات ما كشفه رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، نعيم الكعود، امس، حول تحضيرات وترتيبات في المحافظة لإعادة فتح منفذ حدودي مع سوريا.

وقال العكود إن اجتماعا عقد بين مجلس محافظة الأنبار، ورئيس هيئة المنافذ الحدودية العراقية، نهاية الأسبوع الماضي، لإعادة فتح منفذ "الوليد" الحدودي مع الأراضي السورية، غرب المحافظة، بعد التنسيق بين الحكومة الاتحادية في بغداد والحكومة السورية.

أما عن التكلفة، فقال العكود إن إعادة بناء منفذ الوليد، الواقع في ناحية الوليد، غرب الأنبار، تتراوح ما بين 5 إلى 6 مليار دينار عراقي، ويتحملها الجانب العراقي .

في تلك الأثناء ستكون هناك زيارات متبادلة لوفود بين العراق وسوريا، حول إعادة فتح المنافذ الحدودية، منها الوليد، ومن جهة القائم، غربي المحافظة أيضا، وهي خطوات تأتي تنفيذا لرغبة الجانب الإيراني في المقام الأول لتسهيل انتقال البضائع من إيران إلى العراق ومن ثم إلى سوريا .

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة