Skip to main content

ام سوادي..تنكشف على الناس بالفرح. وتنستر بالحزن!!!!

المشهد العراقي السبت 06 نيسان 2019 الساعة 10:49 صباحاً (عدد المشاهدات 348)

بغداد/ سكاي برس

تداول ناشطون ومثقفون في مدينة الديوانية صوراً لتمثال امرأة تم تغطيته بالقماش بشكل كامل بالتزامن ومراسم مقتل الامام الكاظم.

فيما أبدى ناشطون استغرابهم من هذا الفعل، متسائلين عن كون التمثال المذكور يدخل في باب الفتن الدينية".

التمثال المعروف بـ أم سوادي شيد بداية على يد نحات عراقي، كرمز للأم، وكان يفترض أن يظهر طفل خلفها، لكن العمل فشل ولم يتم إكماله فعمل نحات آخر عليه، وحوله إلى تمثال كهرمانة.

ومنذ القدم عرفت مدينة الديوانية شخصية أم سوادي المرأة المجنونة بحبها وانتمائها للعراق وللمدينة التي عاشت فيها وكانت تهيم على وجهها في المدينة، مطالبة بأرضها التي باعها ابنها سوادي، فسمي التمثال تيمناً بحكايتها بينما تعمد جهة مجهولة في كل مناسبة دينية إلى تغطية التمثال المذكور، والسبب اعتباره فاضحاً ويظهر مفاتن النساء.

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة