Skip to main content

هكذا اعتلى صدام حسين دفة الحكم.....

المشهد السياسي الأحد 28 نيسان 2019 الساعة 15:35 مساءً (عدد المشاهدات 3360)

خاص/ سكاي برس
اميرة الجابر

_اسمه صدام حسين المجيد مواليد 28 أبريل 1937 قرية العوجة بالقرب من مدينة تكريت
_من أسرة سنية فقيرة؛ أبوه حسين المجيد توفي قبل ولادته بعدة أشهر، ربته أمه وزوجها إبراهيم حسن الي كان يعمل راعي.

_بدأ صدام دراسته الابتدائية بمدرسة تكريت قبل أن ينتقل إلى مدرسة ثانوية في بغداد ويكمل تعليمه المتوسط، وحاول بعدها الالتحاق بأكاديمية بغداد العسكرية، لكن فشل بهذا الامر.

_ تزوج صدام حسين للمرة الأولى عام 1962 من ابنة خاله ساجدة خير الله طلفاح، وأنجب منها عدي وقصي وثلاث بنات،
_ تزوج صدام مرة ثانية من سميرة شاهبندر صافي وأنجب منها عليًّ..

_ب عام 1957 انتمى صدام حسين، إلى حزب البعث الذي كان يعمل سرًّا بتلك الفترة في العراق والي كان يبشر بفكرة الاشتراكية العربية.وفي عام 1959 شارك  بمحاولة فاشلة لاغتيال عبد الكريم قاسم، و هرب ع اثرها إلى مصر بمساعدة رفيق دربه عزة الدورى ,رجع للعراق بعد تسلم حزب البعث السلطة في أعقاب الانقلاب الناجح  في 14 يوليو 1963 الي اطاح بنظام حكم عبد الكريم قاسم وتنصيب عبد السلام عارف رئيسًا للجمهورية ، الي انقلب بعدها ضد اعضاء البعث  ب 18 نوفمبر 1963 ولاحق قادتهم وسجن بعضهم ومنهم صدام حسين ال اعتقل في 14 أكتوبر عام 1964 وسجنه في زنزانة منفردة في مديرية الأمن ببغداد ، استطاع صدام الهرب من سجنه  بمساعدة بعض رفاقه أثناء خروجه لإحدى جلسات المحاكمة، في 23 يوليو 1966.

_ أنشأ نظامًا أمنيًا داخل الحزب عرف باسم "جهاز حنين".بعدها خطط حزب البعث للإطاحة بعبد الرحمن عارف وكان صدام على رأس المجموعة المسلحة التي اقتحمت القصر الجمهوري وانهت الحكم العارفى

_بعد تولى الفريق أحمد حسن البكر السلطة ، شغل صدام عمليًا منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة بدءًا من 30 يوليو 1968 حتى عُيّن رسميا لهذا المنصب في 9 نوفمبر 1969 وكان عمره 32 عامً إضافة إلى منصبه كمسؤول للأمن الداخلي واحكم سيطرته على كل الاجهزة الامنية.

_في 16 تموز79، تفاجيء العراقيين بإعلان استقالة البكر وتولي صدام حسين قيادة الحزب والدولة، حيث أعلن نفسه رئيساً للجمهورية، ورئيساً لمجلس قيادة الثورة، وقائداً عامًّا للقوات المسلحة

_حقيقة هذا الانتقال السلطوي والي يكشفها مستشار صدام حسين في مجلس قيادة الثورة و كانت كالتالي:
صدام رئيساً للجمهورية * الزمان: الاثنين 16 تموز (يوليو) 1979، الساعة تقارب العاشرة صباحاً. المكان: مسكن خير اللَّه طلفاح. المجتمعون: أحمد حسن البكر، صدام حسين، عدنان خير الله، هيثم الابن الأكبر للبكر، وخير الله طلفاح. حضر البكر وهيثم بدعوة من طلفاح لبحث أمر هام: استقالة البكر وتنحّيه عن جميع مناصبه، وإحلال صدام حسين محله. اعترض البكر على هذه الطريقة في التعامل، ولم يوافق على ما اقترحه صدام وعدنان خير الله شقيق زوجته وزوج ابنة البكر. تأزم الموقف، وسحب هيثم مسدسه وأطلق رصاصة واحدة أصابت عدنان خير الله بخدش بسيط في يده. واصر البكرع موقفه ، لكنه رضخ بعدما فهمه صدام أنه مايمتلك بعد أي سند أو شفيع لا بالجيش، ولا بأجهزة المخابرات، ولا حتى الحرس الجمهوري الي أُفرغت من مؤيدي البكر وأعوانه. قبل البكر ووقّع على خطاب أُعد له ليذيعه شخصياً الساعة الثامنة مساء اليوم نفسه من إذاعة بغداد وتلفزيونها... ، وبهالصورة تنازل البكر، وقبل صدام تسلم دفة الحكم وانتهى الاجتماع. تعانق البكر وصدام، وغادروا قاعة الاجتماع في الطابق الثاني من مبنى القصر الجمهوري.. توجه صدام إلى مكتبه في مبنى المجلس الوطني يحمل الأوراق الي دوّن عليها ملاحظاته عن كل عضو في القيادة تحمس لبقاء البكر اللي كان ابرزهم عدنان الحمداني بالرغم من الصداقة المتينة الي تربطه بصدام
أذاع البكر عند الثامنة من مساء هذاك اليوم، خطابه الأخير عبر إذاعة بغداد وتلفزيونها، وأعلن استقالته لأسباب صحية،
وصدرت سلسلة من القرارات عن مجلس قيادة الثورة، أهمها قبول استقالة البكر وتعيين صدام حسين بدلاً منه وتعيين عزت إبراهيم الدوري نائبا لرئيس مجلس قيادة الثورة
وجَّه صدام حسين ثاني يوم ، خطاب ل الشعب العراقي يؤكد على التزامه بمبدأ القيادة الجماعية ضمن إطار حزب البعث والدولة ، ولن يسمح أبداً بالظلم وسحق العدالة وإهدار حقوق المواطنين، أو إهانتهم.
بعدها دعا صدام كوادر الحزب المتقدمة إلى اجتماع عاجل في مبنى المجلس الوطني اعتلى بيه المنصة الرئيسية، أعلن بعد لحظات عن اكتشاف “مؤامرة” ضد النظام، وقرأ أسماء المتآمرين من أعضاء القيادة القطرية وكوادر الحزب المتقدمة.وطلب من المذكورة اسماءهم مغادرة القاعة بعد ترديد شعار الحزب«أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة. واستلمتهم عناصر المخابرات المنتظرة في مدخل القاعة بعدها تشكلت محكمة خاصة لتنفيذ الاحكام بالرفاق المتامرين برئاسة نعيم حداد...”

ومن هذي اللحظة اعطى صدام حسين رسالة لاعداءه ومؤيديه ان السلطة بيده هي مطلقة ولا مجال لمنافس وبهذا بدا عصره الديكتاتوري...

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة