Skip to main content

"فصائل" مسلحة تستعد لــ انشاء قوة بحرية .. لـ "السيطرة" على عمق الموانئ العراقية ..

المشهد السياسي الأربعاء 24 نيسان 2019 الساعة 09:58 صباحاً (عدد المشاهدات 771)

بغداد/ سكاي برس

أكمل 60 عنصرا ينتمون الى فصائل مسلحة دورة مكثفة في فنون القتال البحرية فيما تتهيأ مجاميع اخرى للانحراط في دورات مماثلة كما نشرته صحيفة اخبار الخليج .

وبحسب القيادي في الحشد الشعبي غي البصرة كرار الخزرجي فان خطة انشاء قوة بحرية مرتبطة بالحشد الشعبي بدات تاخذ طريقها الى التنفيذ تدريجيا ، مبينا ان هناك دفعات من عناصر الفصائل المسلحة ستتلقى تدريبات في معهد القوة البحرية التابع لوزارة الدفاع والذي تاسس في مطلع عقد الثمانينات ابان الخرب العراقية الايرانية.

ويقول ضابط في المعهد المذكور ان المعهد يؤهل المتدربين على فنون القتال في البحر ومن بينها الرماية من على ظهر الزوارق والغوص العميق وقيادة الزوارق العسكرية المعروفة بالطرادات .

من جهته كشف العميد في القوة البحرية العراقية منتظر العبادي عن ان قيادة الحشد الشعبي بصدد تاهيل 340 عنصرا ينتمون لفصائل مسلحة مختلفة ليكونوا نواة لقوة بحرية فتية ترتبط بالحشد .

وبين العبادي ان المرحلة الثانية من تاسيس القوة البحرية الجديدة تستلزم توريد تجهيزات عسكرية بحرية كالطرادات والغواصات وغيرها وهذا يتطلب تخصيصات مالية كبيرة مبينا ان مايمتلكه الحشد الان هو عبارة عن زوارق تم تحويلها من مدنية إلى عسكرية ثم نصبت بعض الأسلحة الرشاشة عليها.

وبحسب مصادر في موانئ البصرة فان هناك تسابق بين الاحزاب المتنفذة والفصائل المسلحة للسيطرة على عمق الموانئ العراقية.

وقد تاخذ عملية الاستحواذ على الموانئ ابعادا عسكرية وامنية لها صلة بالتنسيق مع الوحدات البحرية الايرانية وقد تكون ذات ابعاد اقتصادية تتمثل بالحصول على نسبة من ايرادات الموانئ التمويل انشطتها الحزبية والامنية والعملياتية من جهته اتهم محافظ البصرة الاسبق القاضي وائل عبد اللطيف دولة مجاورة بتسهيل عمليات تهريب النفط العراقي عبر موانئ البصرة.

وقال عبد اللطيف ان النفط العراقي المهرب يباع بأبخس الأثمان، وان أن عمليات التهريب تتم من قبل جماعات مدعومة من أحزاب وجهات مسلحة بهدف تمويل أحزابها وفصائلها العسكرية.

 

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة