Skip to main content

CIAتخترق اجهزة ومناصب حساسة في ايران

المشهد السياسي السبت 20 نيسان 2019 الساعة 15:00 مساءً (عدد المشاهدات 590)

بغداد/ سكاي برس

أعلن وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي أن أجهزته كشفت "عشرات من الجواسيس" يشغلون "مواقع حساسة" في بلاده. وأشار إلى أن أجهزة الأمن الإيرانية كشفت 290 عميلاً لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إي) في العالم.

وأشار إلى رصد "مئات المحاولات من طواقم أجنبية، لتجنيد جواسيس" في ايران، معلناً "الكشف عن جواسيس جنّدتهم أجهزة الاستخبارات الأجنبية، كانوا يعملون في مراكز حساسة، وتسليمهم إلى القضاء".

وذكر علوي أن أجهزة الأمن الإيرانية "كشفت 290 عميلاً" لـ "سي آي إي" في العالم، ما أدى إلى "اعتقالهم وانهيار الاتصال بين (الوكالة) ومصادرها"، متحدثاً عن تشكيل واشنطن "لجنة لدرس هذا الفشل الذريع".

وتعهد الكشف قريباً عن "تفاصيل هذه الملحمة الاستخباراتية"، لافتاً إلى أن وزارة الاستخبارات الإيرانية "بدّلت استراتيجيتها، من مكافحة التجسس الدفاعية إلى مكافحة التجسس الهجومية، ووجّهت ضربات موجعة إلى أجهزة الاستخبارات الأجنبية والمعادية".

وأعلن "توجيه ضربة مشابهة" إلى أجهزة الاستخبارات البريطانية (أم آي 6)، مشيراً إلى أن الاستخبارات الإيرانية "وسّعت نطاق قدراتها لتبلغ عمق" إسرائيل.

إلى ذلك، أعلنت شبكة "برس تي في" الإيرانية الناطقة بالإنكليزية أن "غوغل" أغلقت "من دون إنذار"، حسابات الشبكة وقناة "هسبان تي في" التابعة لها والناطقة بالإسبانية، على موقعَي "يوتيوب" و"جيميل"، مشيرة إلى ارتكابهما "انتهاكات لسياسات الاستخدام".

ونشرت وكالة "مهر" صوراً عن "مساعدات يقدّمها شبّان لبنانيون في المناطق التي اجتاحتها الفيضانات"، فيما أفادت مواقع للتواصل الاجتماعي بدخول باصات تقلّ أعضاء من "حزب الله" اللبناني إلى الأهواز.

يأتي ذلك بعد دخول أعضاء من "الحشد الشعبي" العراقي خوزستان أخيراً، بذريعة مساعدة منكوبي الفيضانات. وأثار ذلك ردود فعل شاجبة، إذ أدرج إيرانيون نشر أفراد  من الحشد في إطار محاولة النظام قمع احتجاجات على تجاهل السلطات معاناتهم من السيول.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة