Skip to main content

بعد تأكيدات بـــ "بيع" العراق مداره الفضائي لـــ "اسرائيل" .. "المفتي" يصدر بيان ..

المشهد السياسي السبت 20 نيسان 2019 الساعة 08:55 صباحاً (عدد المشاهدات 2035)

بغداد/ سكاي برس

بعد المعلومات التي أشيعت حول بيع العراق مداره الفضائي لإسرائيل كي تستغله فيما بعد للحصول على مساحة كبيرة لأقمارها الصناعية التجارية، اصدر وزير الاتصالات بيانا امس.

حيث قال طورهان المفتي، إنه يود أن يوضح لكل المعنيين والمهتمين والباحثين عن الحقيقة أن العراق لم يفقد حقه في المدار المذكور( 65.45 درجة شرقا)، ولم يتنازل عن حقوقه قيد أنمله بل بالعكس ثبت حقه، ولن يفرط في هذا الحق مطلقا، على حد قوله.

واضاف أنه من خلال التواصل بالطرق القانونية مع الاتحاد الدولي للاتصالات وبدون أن يخسر ملايين الدولارات، كما أراد البعض من عراقيين وأجانب بإيجار قمر صناعي قديم ومتهالك IS—5 وبمبلغ ٦ملايين دولار سنويا، وليس شراءًا كما تبين في التفاوض مع الشركة لاحقا؛ بحجة احتفاظ العراق بحقه في المدار ويثبت للجهات الدولية أن العراق شغل موقعه بقمر صناعي .

ولفت الى أن هناك مبلغ ٦ ملايين دولار تعود للعراق عند شركة انتلسات الفرنسية، لا يستطيع العراق إرجاعها إلا كخدمات و ليست أموال وإيجار القمر من أبواب الخدمات هذه .

مبينا إنه عرض الفكرة على وزير الاتصالات الأسبق محمد توفيق علاوي في حينه وتم تشكيل فريق عمل فني من وزارة الاتصالات وهيئة الإعلام والاتصالات، وبعد نقاش فني مطول دام يومين كاملين مع شركة انتلسات تم تحرير محضر فني مهم فيه كل تفاصيل القمر الصناعي IS-5، والتوصيات.

وبالفعل توصل الفريق العراقي إلى قناعة أن القمر المذكور في نهاية عمره وفي المدار المائل، بمعني أنه خارج عن مداره الأصلي ومن غير الممكن عمليا سحب القمر إلى المدار العراقي، فضلا عن أنه في طريقه إلى المقبرة الفضائية وهناك خلل كبير في الطاقة الكهربائية، إذ لا يمكن تشغيله في بندين في آن واحد، وكانت هذه النقطة بداية الحديث بأن إسرائيل تريد استخدام البندين و القمر تبين أن فيه إشكالية في هذه البندين، بالإضافة إلى توقفات ما لايقل عن 4 مرات خلال سنة فلم يتم الاتفاق وقتها.

وأكد في النهاية أن الموقع الإلكتروني للاتحاد الدولي للاتصالات أشار بوضوح إلى أن إسرائيل لم تكمل إجراءات التنسيق مع العراق بخصوص قمرها على الموقع المداري، وفي هذه الحالة فإن إطلاق إسرائيل لقمرها المتضمن للتخصيصات الترددية التي تؤثر على الموقع المداري للعراق هو عمل غير قانوني دوليا، واستخدامها لهذه الترددات يعرضها للمساءلة الدولية في الاتحاد الدولي للاتصالات.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة