Skip to main content

العراقيون في صدارة الدول العربية المؤيدة لعلاقات مع اسرائيل...

المشهد السياسي الثلاثاء 02 نيسان 2019 الساعة 12:04 مساءً (عدد المشاهدات 577)

خاص/ سكاي برس
أميرة الجابر
بهذا العنوان استهلت صفحة اسرائيل تتكلم العربية منشورا تحدثت من خلاله عن استطلاع للرأي أجرته وزارة الخارجية الاسرائيلية عن نسبة المؤيدين من مواطني الدول العربية لإقامة علاقات مع اسرائيل ضمن اطار التطبيع.

فقد اكدت "اسرائيل تتكلم بالعربية" انتهاجها اسلوب الرسائل الناعمة التوجيه اعتمادا على سلوك تواصلي محدد ومدروس يتوافق وشخصية الفرد العربي والاحداث التي عاصرها مع الاخذ بالنظر والحرص خصوصية بلد عن اخر من خلال ماجاء في هذا المنشور وهذا نصه :"فاجأنا العديد من المتابعين باعتقادهم ان نسبة المؤيدين في العراق لاقامة علاقات مع اسرائيل تفوق نسبة ال43% التي افرز عنها استطلاع قامت به الخارجية الإسرائيلية".
فيما جاءت ردود متابعي الصفحة متباينة وبتطرف بين رافض ومؤيد ومتهجم على تلك الافكار التي تمهد عبر مخاطبة النوازع وكمية الغضب التي يكنها المواطن العربي تجاه حكوماته التي تعاني الفشل المستمر والذي تتعكز هذه الصفحة ومثيلاتها على نتائجه.

مايثير الاستغراب ان احصائية الخارجية الاسرائيلية وضعت الإمارات العربية المتحدة  في المرتبة الثانية وبنسبة(42%) بالرغم من تمتع مواطني هذه الدولة بمزايا المواطنة المصانة من قبل حكومة الامارات التي تعد الافضل بين الحكومات العربية اداءً.
وبالنظر لكمية المتابعين لتلك الصفحة ونسبة التأثير الظاهرة على البعد الفكري للشباب العربي تؤكد اسرائيل وبكل ثقة ان التطبيع قادم من زاوية غير محسوبة لدى اقطاب المرحلة السياسية الحالية "العراقية تحديدا" ,ان الفساد والفشل الحكومي والتناحر المذهبي الذي اتت به الاسلمة السياسية هي المنفذ الحقيقي للولوج الى الداخل العربي عبر بوابة التطبيع وهذا مايؤكده الرد التالي على احد المتابعين العراقيين .

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة