Skip to main content

المهوسون بطغيان صدام وذيول الدواعش ومنتحلو الصفة

المشهد السياسي الخميس 11 نيسان 2019 الساعة 12:10 مساءً (عدد المشاهدات 506)

بغداد/ سكاي برس
لكاتبه/ وفيق السامرائي
لست معتادا على الرد على الكذابين ومنتحلي الصفة من ذيول صدام من المنتفعين من العراقيين وذيول الدواعش، فما هم فيه من خذلان وهزيمة يكفيهم وتاريخ تصدينا لنظام صدام منذ الشباب مكتوب وتصدينا للدواعش في ساعات العسر والانتصار لكبح الدعايات السوداء خلد في ذاكرة العراقيين ولن ينسوه. 
ومرة تنعق قنوات مهزومة ضدنا ومرة تنبري أقلام لئيمة ومرة ينتحل أشخاص صفة العمل في الاستخبارات سابقا وينتحلون أسماء ورتبا في الجيش والاستخبارات كذبا لاوجود له ويروجون أكاذيب تدل على حقدهم ودناءتهم. 
نقول لهؤلاء ممن كانوا ينتمون لفريقه القريب جدا وذيولهم لقد تصدينا للمجرم المستبد منذ 1970 سرا والرجال الذين كنا معنا لا يزالون موجودين، إدراكا مبكرا لاستبداده. وتصدينا له منتصف التسعينات علنا وحركنا السواكن ولن ينسى من عاش تلك الفترة كيف اهتزت شوارع بغداد .. واهتزت عروش صدام. وكل ما ينشره منتحلو الصفة أكاذيب ومنهم من يدعون العمل في الاستخبارات وقتئذ يدل على لؤمهم ودناءتهم وخستهم. 
وفي ذروة حرب داعش حيث احاطت الدعايات السوداء ببغداد وسقطت ادارات مدن وقفنا مع العراق ومع قواته المسلحة من أبطال الجيش والحشد والشرطة والمكافحة وتحدينا منابر السوء وبقينا على تواصل يومي مع القادة الشجعان علنا حتى تم دحر العدوان. 
نعم قمنا بحملة إعلامية كبيرة لسنوات طويلة كشفنا فيها جرائم الطاغية الجاهل صدام وساهمنا بشرف باسقاطه. 
والآن نقول للمهوسين من أتباع وذيول صدام الكذابين ويروجون اكاذيب ضدنا من سياسيين ومرتزقة ممن يحملون هوية عراقية. خسئتم انتم واكاذيبكم فالشعب يعرفكم تماما وستموتون بذل ودناءة.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة