Skip to main content

"الساحر الأسود" منفذ أكبر عملية احتيال على بنك إماراتي يخرج عن صمته

منوعات الخميس 07 آذار 2019 الساعة 01:46 صباحاً (عدد المشاهدات 1172)

بغداد  /  متابعة سكاي برس

بعد ما يقرب من 20 عاما على أكبر واقعة احتيال مالي في العالم باستخدام "السحر الأسود" استهدفت بنك دبي الإسلامي في الإمارات وأضاعت 242 مليون دولار، في أغسطس/ آب 1995، يخرج بطل القصة "فوتانغا باباني سيسوكو"، عن صمته ويروي حقيقة ما حدث.

وبحسب بريجيت شيفر، الصحفية في بي بي سي، التي التقت سيسوكو في مسقط رأسه بمالي، فإنه مازال حرا طليقا ويعيش في مالي دون أن يدخل السجن ليوم واحد.

وتصف ما قام به بأنها واحدة من أكثر حيل النصب جرأة وثقة في التاريخ، وتقول بريجيت:

كانت البداية عندما ذهب مواطن مالي في الإمارات يدعى فوتانغا سيسوكو، لطلب قرض من بنك دبي الإسلامي لشراء سيارة، وكان الخطأ الذي ارتكبه مدير البنك "محمد أيوب" هو قبول دعوته على العشاء كنوع من رد الجميل للموافقة على القرض.

وأثناء العشاء بدأ سيسوكو تنفيذ مخططه بإدعاء شيء مدهش، وهو امتلاكه قدرات سحرية وأنه يمكنه "توليد الأموال"، بمعنى مضاعفة أي مبلغ يريده، ودعا صديقه الإماراتي للحضور إليه مرة أخرى ومعه مبلغ من المال لتأكيد قدرته السحرية على زيادة الأموال.

ويحرم الإسلام السحر الأسود ويعتبره نوعا من الكفر بالله. ورغم هذا مازال هناك من يؤمن على نطاق واسع بهذا السحر، ومنهم أيوب الذي استسلم تماما لسيسوكو، رجل الأعمال الغامض وصاحب الملابس المزركشة القادم من قرية نائية في مالي.

ولم ينتظر مدير البنك طويلا حتى ذهب مجددا إلى منزل سيسوكو ومعه أمواله، وقابله الرجل مندفعا من إحدى غرف المنزل وهو يصيح بأن "الجن" هاجمه للتو، وحذره من إغضاب الجن وإلا فلن تتضاعف أمواله، فاستجاب أيوب على الفور وترك الأموال في الغرفة المسحورة وظل ينتظر.

وروى أيوب ما حدث معه وقال "رأيت ضوءً ودخانا وسمعت أصوات الجن. ثم فجأة ساد الصمت":

وكانت المفاجأة أن الأموال "توالدت" وتضاعفت كما وعده الساحر. وهنا ظهر السرور على وجه أيوب، ومن هنا تهيأت الأمور لعملية السطو الكبرى.

ويصف ألان فاين، محقق من ميامي استعان به البنك الإماراتي فيما بعد للتحقيق في الجريمة، ما حدث قائلا "أيوب آمن بأن ما حدث كان سحرا أسودا، وأن سيسوكو بالفعل قادر على مضاعفة الأموال".

ويوضح أنه بعد ذلك أرسل أموالا إلى سيسوكو، وكانت من أموال البنك، واعتقد أنها ستعود إليها أضعافا مضاعفة ويستفيد منها.

وبحسب أوراق القضية فقد أجرى أيوب 183 تحويلا ماليا إلى حسابات سيسوكو حول العالم، في الفترة من 1995 إلى 1998.

كما عمل سيسوكو على استخدام أموال بطاقات ائتمانية كبيرة، بلغت الملايين بحسب فاين، وكان أيوب يتولى تسوية هذه الأموال بدلا منه.

وفي عام 1998، بدأت الشائعات تتناول البنك وأزمته المالية. حينها نشرت إحدى الصحف في دبي تقريرا عن أن البنك يعاني أزمة سيولة، وحدثت اضطرابات وتجمع المودعون أمام البنك في انتظار سحب أموالهم.

سعت حكومة دبي لتهدئة الأزمة، وقالت إنها "مشكلة صغيرة ولن تتسبب في أية خسائر مالية سواء في استثمارات البنك أو حسابات المودعين".

لكن هذا لم يكن صحيحا.

يقول فاين عن حقيقة ما حدث "مالكو البنك تعرضوا لضربة كبيرة وكبيرة جدا. ولم تكن أموال التأمينات لتغطيها". وما أنقذهم هو وقوف الحكومة إلى جانبهم ومساعدتهم، "لكنهم تخلوا عن الكثير من حصتهم في البنك مقابل هذا".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة