Skip to main content

بعد ان ضاقت شوارعها بهم... بغداد تشهد حملة لمكافحة التسول

شؤون محلية الثلاثاء 05 آذار 2019 الساعة 13:47 مساءً (عدد المشاهدات 742)

بغداد/ سكاي برس

لم يكن منظر تسول الاطفال والنساء جديداً في شوارع واحدة من اغنى الدول في العالم بسبب الفقر المتأصل منذ سنوات رغم الثروة الهائلة.

يطرق رجال ونساء وأطفال حفاة في ملابس رثة نوافذ السيارات ويلاحقون مرتادي الاسواق ويقفون عند بوابات المساجد والمطاعم أملاً في الحصول على النقود. ولم تقتصر هذه الظاهرة على المستولين المحليين بل من جنسيات اخرى.

بيان مجلس القضاء العراقي الذي صدر السبت اشار الى ان التسول اصبح "ظاهرة عامة" ويتعين محاسبة مرتكبيها في اشارة منه فيما يبدو الى أن ظاهرة التسول يقف خلفها اشخاص يجبرون الاطفال على مزاحمة الناس في الشوارع لطلب الأموال بعد أن حذر مسؤولون عراقيون من ان الاطفال المتسولين يمكن استغلالهم في جرائم اخطر.

وبعد تقرير القضاء بيوم واحد، بدأت السلطات المحلية في بغداد صباح الأحد بملاحقة المتسولين في شوارع العاصمة. ولا يعرف ما اذا كانت الحملة ستشمل مدناً اخرى.

شرطة بغداد اكدت في بيان إن مفارزها بدأت في تنفيذ "حملة لمكافحة التسول في العاصمة والقبض على كل من يقوم بالتسول في شوارع وتقاطعات العاصمة".ولم يذكر البيان أي تفاصيل اخرى ولا اعداد من تم اعتقالهم.

وكانت منظمات انسانية محلية ودولية قد ناشدت السلطات العراقية في مناسبات عديدة، باتخاذ اجراءات صارمة لمكافحة التسول القسري.

ولا توجد احصائية دقيقة عن اعداد المتسولين في شوارع بغداد وباقي مدن البلاد، غير أن اعدادهم بدأت تتزايد مع دخول متسولين من جنسيات اخرى لاسيما من دول الجوار.
فيما يلاحظ خلو شوارع العاصمة بغداد من اعداد المتسولين بعد تنفيذ حملة مكافحة التسول من قبل شرطة بغداد.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة