Skip to main content

هل سيكون العراق وطناً بديلاُ لـ تنظيم داعش؟!!

مقالات الأربعاء 27 شباط 2019 الساعة 13:26 مساءً (عدد المشاهدات 589)

خاص/ سكاي برس

 اميرة الجابر

يمر العراق بمرحلة حساسة ومنعطف خطير جدا، خصوصا بعد دخول عناصر من "داعش" الاراضي العراقية وماتسببت به من خروقات امنية  اخيرة هدمت  مفهوم الامان النسبي الذي  تمتع به الشعب العراقي  منذ تحرير محافظة نينوى ولغاية الان.
فكيف يمكن ان تعاد  مأسي التفجيرات والقتل على الهوية والعرق والدين،من خلال جعل العراق وطناً بديلاً لهولاء "الدواعش"عرباً كانوا او اجانب الذين لم يرحموا طفلا او شابا او كبير سن او امرأة؟
وكيف من الممكن تغاضي المسؤولين العراقيين بأن وجودهم قنبلة موقوتة يمكن ان تنفجر في اية لحظة ليعودوا الى احتلال المحافظات وارتكاب ابشع الجرائم بحق الشعب العراقي؟!.

مطالبة البرلمانيين  العراقيين والاطراف الحكومية بتوحيد قرارهم ازاء "استضافة" الدواعش غير المشروعة،والحفاظ على مكاسب الامن والاستقرار الذي تحقق في ربوع العراق بدماء الشهداء من ابناء الجيش والشرطة والحشد الشعبي  تعد ضرورة قصوى بتجاوز هذا المنعطف الخطير وافشال المخطط الذي يعمل عليه الان عبر عناصر التنظيم الى الداخل العراقي وابقاء  البلد في دوامة خوض الحروب بالنيابة عن كل العالم ليذهب ضحيتها ابناءه ومدنه وبناه التحتية دون ان تدفع اي دولة من الدول التي يأتي منها هؤلاء المجرمون اية مبالغ لاعادة اعماره بعد ذلك.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة