Skip to main content

بعد 48 ساعة من اطلاقه .. علاوي "يروج" لحزبه الجديد ويوجه رسالة "تهديد" لاقليم كردستان

المشهد السياسي الثلاثاء 26 شباط 2019 الساعة 09:40 صباحاً (عدد المشاهدات 4025)

بغداد/ سكاي برس

اطلق اياد علاوي، تحذيرات كبرى احدها عودة الطائفية السياسية والنزوح من المناطق المحررة إلى إقليم كردستان، وهي رسالة تهديد للإقليم تحمل في معناها أنه لا غنى عن التحالف مع الكيان الجديد الذي يتزعمه اياد علاوي .

وتدل تصريحاته على انه يرفض ان تتم ازاحته من المشهد السياسي، وانه يصر على ان يكون له دور على الساحة العراقية، بدليل عودته بكيان جديد اطلق عليه "المنبر العراقي"، حيث اكد انه جمع نخبوي يهدف إلى لم شمل العراقيين، ولكي يمنحه أهمية أمام دول يسعى لتقديم نفسه لها كشخص لازال قادرا على تحريك الأمور لصالحها في العراق، خرج بتحذيرات كبرى هو وحده القادر على رصدها.

وأكد علاوي من خلال تصريحاته أن "غرق الأحزاب والكتل السياسية في المحاصصة الطائفية وعودة النزوح من الموصل إلى اقليم كردستان، أمور تحتاج إلى تشخيص جيد".

وقدم نفسه إلى دول العالم كقادر على حل الأزمات، فأكد أن العراق يعيش تحت صراع إقليمي ودولي وأن عليه أن يلعب دورا أساسيا في تقارب تلك الدول ويكون جسرا يربط العراق مع عمقه العربي والإسلامي، ولكن بعد ان يكون مستقرا ومبنيا بالشكل الصحيح.

وحول تشكيل الحكومة قال إن عدم استكمال الحكومة إلى الآن، وعودة الطائفية السياسية بتوزيع الوزراء على القوى السياسية يؤثر على العراق بشكل عام، على حد قوله.

علاوي الذي أخفق مؤخرا كرئيس لائتلاف الوطنية وجد في كيانه السياسي الجديد فرصة لكي يعود إلى الإعلام والتأثير، وهو ما كشفته تصريحاته من أن المنبر العراقي الذي شكل مؤخرا لم يفت على تشكيله غير 48 ساعة أصبح حاجة أساسية لإخراج العراق من أزماته الخانقة بالتنحي عن الحزبية والطائفية.

لافتا إلى أن تشكيله سيكون من الطلبة والنقابات وسائر المواطنين بعيدا عن الأحزاب، مشددا على أنه لن يضم أي متهم بالفساد في صفوفه أو أي شخص يمثل حزبه .

 

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة