Skip to main content

الشيطان هو السبب!.. كنيسة "تتلف" ادلة توثق اعتداءات "جنسية" ارتكبها قساوسة بحق قاصرين

عربية ودولية الاثنين 25 شباط 2019 الساعة 11:00 صباحاً (عدد المشاهدات 411)

متابعة/ سكاي برس

أعلن رئيس المجمع الأسقفي الألماني الكاردينال راينهارد ماركس، أثناء مشاركته في قمة مكافحة الاعتداء الجنسي لرجال الدين الكاثوليك على القاصرين، 23 فبراير أن "الكنيسة أتلفت ملفات تحمل أدلة توثق حوادث اعتداءات جنسية ارتكبها قساوسة ينتمون للكنيسة الكاثوليكية".

 ورداً على هذه الاتهامات الخطيرة التي تعصف بالكنيسة الكاثوليكية، قال بابا الفاتيكان فرنسيس الأول الأحد في موعظته إن “الشيطان يقبع خلف الاعتداءات الجنسية على القاصرين”.

كلمة البابا تأتي في أعقاب القمة، علق عليها أحد ضحايا الاعتداءات الجنسية التي قام بها رجال دين الكنيسة، جان ماري فوربرنجار بغضب لفرانس برس "لم نفاجأ بكلمة البابا لكننا محبطون". وأضاف بنبرة غاضبة "هذه ثرثرة بابوية…إنهم يحمّلون الشيطان أخطاء رجال الدين، كمن يغرق السمكة، لطمس الموضوع حتى لا يتحدث أحد في ما اقترفه رجال الدين".

أما الإيطالي فرنشييسكو زاناردي وهو ضحية أخرى، فقال: “لقد فقدت الكنيسة مصداقيتها..الكنيسة تعتبر نفسها ضحية، لأن الضحايا يطالبون بإجراءات لمحاسبة من اقترفوا تلك الجرائم ولحماية ضحايا جدد”.

ضحية ثالثة هو البريطاني بيتر ساوندرس اعتبر موعظة البابا اليوم  مخيبة جدا للآمال. كان بيتر عضوا سابقا في لجنة مناهضة البيدوفيليا في الفاتيكان علق على خطاب البابا: "خطاب البابا يتحدث عن الشيطان، عن الشر لكنه لم يتطرق إلى عدم الغفران لرجال الدين المعتدين وعن إقالة رجال الدين المعتدين على الأطفال نهائيا من الكنيسة".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة