Skip to main content

مصرف الرشيد يشهد عملية "اختلاس" خيالية .. ابطالها "موظفتين"

المشهد السياسي الأحد 24 شباط 2019 الساعة 12:43 مساءً (عدد المشاهدات 2089)

بغداد/ سكاي برس

شهد مصرف الرشيد، القسم التجاري، عملية اختلاس مبلغ كبير لكن بطريقة غريبة، من المصرف وعلى يد موظفتين داخل القسم .

وذكر مصدر مطلع من داخل المصرف، ان المبلغ الذي تم اختلاسه يساوي 17 مليار دينار عراقي .. الملفت بالموضوع ان عملية الاختلاس حصلت عام 2014 وبموجب تحويلات مصرفية من الموصل، علما انه لا تحويلات رسمية في المنطقة المذكورة بسبب وجود "داعش" حينها، وبالتاكيد فان التحويلات ممنوعة من البنك المصرفي العراقي، ورغم اطلاق سراح المتهمتين بكفالة وعدم استعادة المبلغ المختلس، وزج العاملين البسطاء بدل المتهمين الحقيقيين في قفص الاتهام، فان المسألة اغرب من ذلك ! .. فقد قاموا بفتح حساب جاري في المصرف ولم يتم القبض عليهم إلا في عام 2019 رغم ان عملية الاختلاس حدثت قبل اربع سنوات !.

ويوضح المصدر ان عملية الاختلاس تمت عبر فتح حسابات عملاء من قبل موظفتين دون علم العملاء "ولا من شاف ولا من درى"، علما ان الموظفتين تم اطلاق سراحهن بموجب القرار الاخير، مع عدم استعادة المبالغ!".

وللتأكيد .. فبحسب تقرير لاحدى القنوات المحلية ان "قوة عسكرية مدججة وبأمر قاضي قامت بمداهمة منزل مواطن عراقي يضع في حسابه اربعة مليون في المصرف المذكور ويتم القبض عليه ويزج في السجن وذلك لان الموظفتين استخدمتا حساب هذا المواطن في عملية التلاعب الالكتروني، وغير معلوم ما تهمة او ذنب المواطن هل ذنبه انه تعامل مع احد مصارف الدولة التي يفترض ان تكون رصينة ومعتبرة .. في حين المتهم الحقيقي ينعم بالحرية والاموال المنهوبة .

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة