Skip to main content

بعد ديوان الرقابة المالية وهيأة النزاهة ما الجدوى من مجلس محاربة الفساد؟

المشهد السياسي الاثنين 11 شباط 2019 الساعة 10:23 صباحاً (عدد المشاهدات 675)

بغداد  /  سكاي برس

رغم وجود ديوان للرقابة المالية، تم تشكيل هيئة للنزاهة صار اسمها محل سخرية في الشارع العراقي.
ورغم وجود هيئة للنزاهة شكل رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي مجلسا لمكافحة الفساد.
وأصبح تشكيل المجلس محل شد وجذب وجدال بين الكتل السياسية وقد يأخذ هذا الخلاف ٤ سنوات تنقضي بها حكومة السيد عادل عبد المهدي دون محاسبة فاسد أو استرجاع دينارا واحدا..!!
لا تحتاج مكافحة الفساد الى تحقيقات وكتب وأدلة وإثباتات فكما جاء في المثل (الأثر يدل على المسير) وهل هناك من يحتاج الى دليل على حجم الفساد في قضية هدم المدارس العراقية بحجة بنائها وبقاء هذه المدارس أطلالا خربة..؟؟
شهد عامي ٢٠١١-٢٠١٢ كارثة كبرى قضت على القطاع التربوي العراقي بعد أن قاد وزير التربية الإسبق محمد تميم حملة لتعمير المدارس العراقية خصصت لها مليارات الدولارات.
ماذا كانت نتيجة هذه الحملة..؟؟
هدم آلاف المدارس وبناءها بطريقة (الساندويچ بنل) البدائية التي لم تصمد أمام فصل شتاء واحد وبقاء أكثر من ٢٥٠ مدرسة أنقاضا مهدمة..!!
أحد المقربين جداً من محمد تميم والمعروف جيداً من قبل السياسيين العراقيين بحكم قربه من تميم والمدعو (ع.ص الجبوري) باسمه اليوم عشرات العقارات التجارية والمشاريع الإستثمارية وبامكان ديوان الرقابة المالية كشف ذمته لمعرفة تفاصيل هذه الأملاك.
من أين جاء (ع.ص الجبوري) بهذه الأموال غير المنقولة والمقدّرة بملايين الدولارات..؟؟
التواريخ تشير إلى أن هذه الأموال تراكمت بعد عام ٢٠١٢ أي بعد تلكؤ مشروع (هدم المدارس العراقية)..!!
سنستمر بتذكير السيد عادل عبد المهدي المفوَّض باختيار نصف وزراء كابيته الحكومية بملفات الفساد الواضحة والصريحة مع تعريفه بطرق كشفها كي نسهل عليه الأمر ولا نبقي له عذرا في عدم انجاز المهمة التي وعد باتمامها..!!

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة