Skip to main content

صالح يتعرض لــ "ضغوط خاريجة" .. والساعات القليلة المقبلة قد تشهد تغيير في "المعادلة" ..!

المشهد السياسي الأحد 22 كانون أول 2019 الساعة 15:51 مساءً (عدد المشاهدات 582)

 

بغداد/ سكاي برس

اكدت وسائل اعلام محلية، اليوم عن مسؤول في ديوان الرئاسة، استمرار الضغوط الايرانية على رئيس الجمهورية برهم صالح لتمرير قصي السهيل مرشح الكتل السياسية الموالية لايران الى منصب رئاسة الوزراء، مشيرا الى ان الضغوط قد تقلب المعادلة خلال الساعات الباقية.

وقال المسؤول، في تصريح لصحيفة عربية، ان "صالح يتعرض لحملة ضغوط إيرانية غير مسبوقة، لتمرير مرشح الكتل المنضوية ضمن تحالف "البناء"، قصي السهيل، لرئاسة الحكومة، الذي قدمه كل من العامري والمالكي .

واضاف ان " القيادي في حزب الله اللبناني، المكلف بالملف العراقي، محمد كوثراني، تمكن خلال الساعات الماضية، بإقناع قوى سنية عدة، بالمضي في هذا الخيار، منها تحالف القوى الذي ينتمي إليه رئيس البرلمان محمد الحلبوسي".

وفي ذات السياق افادت معلومات بان صالح يتعرض ايضا لضغوط امريكية بعدم قبول الاسماء المرشحة بضمنها السهيل، للبحث عن مرشح يكون اقرب الى المصالح الامريكية .

ويذكر ان المرجعية الدينية في النجف تتحفظ على اسم السهيل، وكذلك "التيار الصدري" بزعامة مقتدى الصدر، بالإضافة إلى الشارع المتظاهر، ما دفع صالح إلى رفض الخروج به للشارع كمرشح من قبله"، موضحا ان "الضغوط الإيرانية على وجه التحديد، قد تتمكن من تغيير المعادلة خلال الساعات الباقية".

وتشر المعلومات الى ان صالح ينتظر قرار المحكمة الاتحادية أو جوابها حول استفساره بشأن شرعية أو دستورية اختياره مرشحاً للحكومة من خارج الكتلة الأكبر، مؤكدا ان "رئيس الجمهورية يحاول تكليف شخصية غير مستفزة، لا تجلب له النقمة الشعبية، ما دفعه إلى إرسال الاستفسار، حتى يكون حراكه مدعوماً من قبل أعلى سلطة تشريعية في البلاد، خصوصاً أن قراراتها غير قابلة للطعن أو التميز".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة