Skip to main content

كردستان تفرض قيوداً على لاجئي ’’مخمور’’ منذ مقتل الدبلوماسي التركي في تموز الماضي

المشهد السياسي الأربعاء 27 تشرين ثاني 2019 الساعة 10:29 صباحاً (عدد المشاهدات 327)

بغداد / سكاي برس

قالت "هيومن رايتس ووتش"، في تقرير نشرته اليوم الأربعاء، إن قوّات أمن حكومة إقليم كردستان العراق فرضت قيودا تعسفية على أغلب سكان مخيّم مخمور للاجئي أكراد تركيا منذ منتصف تموز 2019.

وذكرت المنظمة الدولية في تقريرها، أن "هذه القيود فُرضت إثر قتل ديبلوماسي تركي في مدينة أربيل المجاورة يوم 17 تموز على يد مجهولين يُشتبه في انتمائهم إلى حزب العمال الكردستاني (PKK)، وهو جماعة مسلحة في حالة صراع مع تركيا منذ عقود".

وأضافت، أن "قوات أمن الاقليم، المعروفة بالأسايش، اعتقلت العديد من المشتبه فيهم وفرضت القيود، على ما يبدو بسبب ما اعتبرته مساندة من بعض السكان لحزب العمال، ونتيجة لذلك، فقد العديد من سكان المخيم وظائفهم وباتوا يواجهون صعوبات في الحصول على الرعاية الصحية".

قالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "لا يجوز أن تعاقب السلطات جميع سكان المخيم بسبب تعاطف بعضهم مع حزب العمال، دون أي دليل على ارتكابهم جريمة. هذه القيود التعسفية على سكان المخيّم منعتهم من الوصول إلى وظائفهم والحصول على رعاية صحية".

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة